سياسة

الأردن.. إحالة المتهمين بتهديد أمن البلاد للمحاكمة واستبعاد الأمير حمزة

عمَّان-جوبرس

أعلن التلفزيون الرسمي الأردني الاثنين إحالة ملف الاعتقالات المرتبطة بملف الأمير حمزة بن الحسين إلى المدعي العام، لاستكمال إجراءات المحاكمة.

ونقل التلفزيون الرسمي عن مصدر -لم يسمه- أن ملف الاعتقالات المرتبطة بملف الأمير حمزة بن الحسين (الأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني) تم تحويله إلى المدعي العام.

وأوضح أن مسألة الأمير حمزة ستحل ضمن إطار الأسرة الهاشمية، مما يعني استثناءه من إجراءات المحاكمة أمام القضاء.‎

وفي 4 أبريل نيسان الجاري أعلن الأردن عن تحقيقات أولية أظهرت تورط الأمير حمزة مع جهات خارجية في محاولات لزعزعة أمن البلاد وتجييش المواطنين ضد الدولة، وهو ما نفاه الأمير.

وقبيل ذلك بيوم واحد اعتقلت الأجهزة الأمنية المختلفة رئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله وآخرين في إطار تلك التحقيقات.

وفي رسالته التي وجهها للشعب، قال الملك الأردني عبد الله بن الحسين إن ما وصفها بالفتنة قد وئدت.

وأضاف أن تحدي الأيام الماضية لم يكن الأصعب أو الأخطر على استقرار البلاد، لكنه كان الأكثر إيلامًا له، موضحًا أن من وصفهم بأطراف الفتنة كانوا من داخل البيت الواحد وخارجه، ولا شيء يقترب مما شعر به من صدمة وألم وغضب، على حد وصفه.

وأمس الأحد، ظهر الأمير حمزة برفقة الملك عبد الله الثاني لأول مرة منذ بدء الأزمة لدى زيارتهما وعدد من الأمراء إلى الأضرحة الملكية بمناسبة الذكرى المئوية الأولى لتأسيس الدولة.