سياسة

نتنياهو يتلقَّى تحذيرًا قضائيًا بشأن أهليته لرئاسة الحكومة

القدس المحتلة-جوبرس

قالت صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية، إن المدعي العام في إسرائيل اقترب أكثر من أي وقت مضى لإعلان أن رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتانياهو “غير مؤهل” للاستمرار في منصبه بسبب قضية الفساد العام.

وقال المدعي العام الإسرائيلي، أفيخاي ماندلبليت، إن هجمات رئيس الوزراء الشديدة على سلطات إنفاذ القانون تجاوزت الخطوط التي يمكن أن تكون بمثابة أساس لإعلان عدم لياقته للمنصب.

وأضاف أن فشل نتانياهو في تعيين وزير للعدل كان علامة أخرى على أنه قد يُعلن في نهاية المطاف أنه غير مؤهل، حتى لو لم يكن القانون طلب استقالته إذا كان يحتفظ بمناصب حكومية.

ومع ذلك، قال ماندلبليت إن نتانياهو يمكن أن يظل في منصبه في الوقت الحالي في ضوء تمسكه بالقيود التي فرضها المدعي العام عليه.

وتشمل هذه القيود الابتعاد عن المشاركة في إنفاذ القانون والتعيينات القضائية وكذلك التغييرات السياسية التي يمكن أن تؤثر عليه.

ويتهم نتنياهو بقبول هدايا فاخرة ومنح تسهيلات تنظيمية لجهات إعلامية نافذة في مقابل حصوله على تغطية إعلامية إيجابية في ثلاث قضايا منفصلة.

وينفي نتانياهو، الذي يعتبر أول رئيس للحكومة توجه له اتهامات رسمية وهو في منصبه، تلك المزاعم.

ويوم الأحد، رفضت المحكمة العليا التماسًا ضد تكليف نتانياهو، بتشكيل حكومة جديدة في دولة الاحتلال التي تشهد حالة من الجمود السياسي أدلت لإقامة أربع انتخابات تشريعية في غضون عامين. 

وكانت مجموعة “حصن الديمقراطية” التي قدمت الالتماس قالت إن قرار رئيس الدولة، رؤوفين ريفلين، بتكليف نتانياهو لتشكيل حكومة جديدة “ليس معقولًا”.

ولا تمنح القوانين الإسرائيلية رئيس الوزراء أي حصانة من الملاحقات القضائية، لكنه لن يكون مجبرًا على الاستقالة إلا بعد استنفاد كل الوسائل القضائية ضده حال إدانته.