افريقيا سياسة

إثيوبيا.. حزب آبي أحمد يفوز بانتخابات تشريعية مشكوك في شرعيتها

أديس أبابا | جو-برس

فاز حزب “الرخاء” الحاكم في إثيوبيا بالانتخابات التشريعية التي جرت الشهر الماضي، والتي لم تجر في كثير من المناطق بسبب الأوضاع الأمنية والنزاعات المسلحة المسيطرة على المشهد.

وأظهرت النتائج الرسمية التي أعلنتها اللجنة الانتخابية مساء السبت فوز حزب الازدهار بزعامة آبي أحمد بـ421 مقعدًا من أصل 436.

ونشرت اللجنة لاحقًا وثائق أوضحت أنه ينبغي إعادة عملية التصويت في 10 دوائر وإعادة فرز الأصوات في 3 منها.

وأرجأ آبي أحمد الانتخابات مرتين بسبب تفشي فيروس كورونا ثم لمنح اللجنة الانتخابية مزيدًا من الوقت بعدما واجهت صعوبات لوجستية، وهو ما أثار أزمة سياسية في البلاد.

وانتقدت تقارير دولية الانتخابات الإثيوبية التي قالت صحف غربية إنها صممت لكي يفوز بها رئيس الوزراء، الذي شن حملة قمع وحشية بحق خصومه.

وجرت الانتخابات في 22 يونيو حزيران الماضي، رغم أن خمس الدوائر الانتخابية أو يزيد، والبالغ عددها 547 دائرة، لم تشارك فيها بسبب مشاكل لوجستية أو أعمال عنف إثنية الطابع ازدادت وتيرتها في عهد آبي أحمد.

وأشاد آبي أحمد مساء السبت بنتائج الانتخابات التشريعية التي وصفها بأنها “تاريخية” بعدما منحت حزبه الأغلبية الساحقة التي خطط لها.

وقال آبي أحمد في بيان عبر تويتر “هذه الانتخابات ستعتبر تاريخية”، وإن حزبه “سعيد بأن إرادة الشعب اختارته لإدارة البلاد”.

غارديان: آبي أحمد يتعهد بتوحيد إثيوبيا ويتمنى الآن إحكام قبضته عليها بعد أن مزقتها الحرب

تظلمات

في المقابل، قال زعيم المعارضة برهانو نيجا إن حزبه “المواطنون الإثيوبيون من أجل العدالة الاجتماعية” قدم 207 تظلمات في النتائج بعدما منع مسؤولو الانتخابات ومسلحون المراقبين في بعض المناطق من ممارسة أعمالهم.

وتعتبر الانتخابات أول اختبار لدعم الناخبين لرئيس الوزراء الذي وعد بإصلاحات سياسية واقتصادية عندما وصل إلى السلطة في عام 2018.

ولم تحدد السلطات بعد موعدًا للتصويت في إقليم تيغراي الذي يخوض فيه الجيش معارك منذ نوفمبر تشرين الثاني ضد قوات موالية للحزب الحاكم السابق في الإقليم.

وشرد القتال مليوني فرد ودفع الأمم المتحدة إلى التحذير من نقص الغذاء في بعض مناطق الإقليم.

وتمكنت قوات الإقليم من استعادة السيطرة عليه هذا الشهر، وأسرت نحو 7 آلاف جندي من قوات آبي أحمد، الذي بدأ عزل الإقليم بعد دحر قواته.

المصدر: وكالات