القوات الروسية عبرت مؤخرًا بحرًا طريقًا بحريًا
ترجمات سياسة

“ديلي بيست”: هذا الجسر قد يكون “طريق” بوتين نحو أوكرانيا

ترجمة | جو-برس

نشرت صحيفة “ديلي بيست” الأميركية صورًا التقطتها الأقمار الصناعية لجسر قريب من الحدود الروسية الأوكرانية قالت إنه قد يكون طريق بوتين نحو أوكرانيا.

وقالت الصحيفة إن هذه الصور ربما كان سببًا في تسريب خطط موسكو الخفية لغزو كييف.

قال الكاتب آدم رونسلي إن حديث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن سحب جزئي لقوات بلاده من على حدود أوكرانيا يتعارض مع ما تظهر صوره الأقمار الصناعية التي تؤكد مزيدًا من التحشيد العسكري الروسي على الحدود.

تكشف الصور التي التقطتها شركة التصوير التجارية “بلانيت” بناء القوات الروسية جسرًا عائمًا يوم الثلاثاء 15 فبراير شباط الجاري، عبر نهر بريبيات القريب من الحدود الروسية البيلاروسية.

يقع هذا الجسر على مقربة من المنطقة الاستبعاد المحيطة بالمفاعل النووي الذي شهد كارثة تشيرنوبل بأوكرانيا سنة 1986، وقد يكون طريق بوتين نحو أوكرانيا، بحسب الكاتب.

جانب من الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية

تأتي هذه الصور في وقت تواصل أوكرانيا ودول حلف الناتو تأهبها لغزو روسي محتمل رغم نفي موسكو المتكرر نيتها الإقدام على أي عمل عسكري.

حذرت المخابرات الأميركية بشكل متكرر من موسكو تتخذ وضعًا مثاليًا لغزو جارتها في أي وقت تريده، خصوصًا منذ يوم الأربعاء 16 فبراير شباط الجاري.

الخبير بالشؤون العسكرية الروسية روب لي، كشف معلومات عن وحدات هندسية روسية ومعدات عائمة دخلت بيلاروسيا أوائل الشهر الجاري.

كما أكدت وزارة الدفاع البيلاروسية الأسبوع الماضي تنفيذ القوات الروسية عبور حاجز مائي عبر نهر بريبيات.

قال رونسلي إن الجسر الذي أظهرته صور الأقمار الصناعية ليس الخطر الروسي الوحيد على أوكرانيا، لأن موسكو التي خففت قواتها التي كانت متواجدة في شبه جزيرة القرم، عززت حضورها في مكان آخر.

الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية للقوات الروسية

التقطت شركة الأقمار الصناعية “كابيلا سبيس” صورًا يوم الثلاثاء الماضي تظهر احتمال نقل قاعدة “أوكتيابرسكوي” الجوية الروسية المتواجدة في شبه جزيرة القرم بعض المعدات بما فيها 19 هليكوبتر جديدة وسيارات ومعسكرًا للموظفين.

رغم أن صور الأقمار الصناعية تظهر تفريغ بعض المنشآت العسكرية الروسية من القرم إلا أن الوجهة التي ذهبت إليها هذه القوات ليست معروفة حتى الآن.

حتى الآن، تواصل الولايات المتحدة ودول أوروبية أخرى التحذير من أن الانسحاب الروسي من على حدود أوكرانيا ليس كافيًا لتهدئة المخاوف.

نفت روسيا مرارًا نيتها غزو أوكرانيا، وسخر الرئيس بوتين من المواعيد التي حددتها واشنطن للغزو، فيما تتواصل المحاولات الدبلوماسية لنزع فتيل الأزمة.

المصدر: ديلي بيست