سويفت هو نظام آمن لربط التحويلات المالية حول العالم
اقتصاد

الغرب وصفه بـ”النووي المالي”.. ما هو نظام “سويفت” العالمي؟

القاهرة | جو-برس

تدرس الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها الأوربيون استخدام نظام “سويفت” العالمي للتحويلات المالية الآمنة، كسلاح ضد روسيا، وذلك ردًا على غزو الأخيرة لأوكرانيا.

قال مسؤولون أوروبيون إن “سويفت” بمثابة سلاح نووي مالي ومن ثم يجب أن يكون اللجوء إليه حلًا أخيرًا.

ما هو نظام سويفت؟

  • نظام مصرفي تم تأسيسه عام 1973.
  • يخضع لإشراف البنك الوطني البلجيكي وبنوك مركزية عالمية بينها الفيدرالي الأميركي والمركزي الأوروبي وبنك إنجلترا.
  • لا يركز على تحويل الأموال، لكنه أداة تراسل آمنة تربط أكثر من 11 ألف مؤسسة مالية في أكثر من 200 دولة.
  • يجري 42 مليون رسالة يوميًا، وفق إحصاءات 2021.
  • استحوزت روسيا على قرابة 1.5% من الحركات المالية عبر سويفت.

ما هي آثار عزل روسيا من “سويفت”؟

  • سيستحيل على مؤسساتها المالية تبادل الأموال مع دول العالم.
  • سيشل حركة الشركات الروسة خصوصًا التي تعمل في مواد الطاقة التي تمثل 40% من دخل البلاد.

في 2012، تم عزل إيران من نظام سويف كجزء من العقوبات الأميركية، وهو ما أدى لخسارة طهران نصف عوائدها النفطية، و30% من تجارتها الخارجية.

هل يمكن عزل روسيا من “سويفت”؟

  • الرئيس الأميركي جو بايدن قال يوم الخميس إنه يدرس هذه الخطوة.
  • نجحت أميركا في إقناع العالم بطرد إيران سابقًا، لكن عزل روسيا سيصيب ألمانيا تحديدًا ودول أوروبية أخرى بأضرار كبيرة.
  • الولايات المتحدة طلبت مزيدًا من التعاون الأوروبي لاتخاذ الخطوة.

هل هناك بديل روسي لـ”سويفت”؟

  • أسست موسكو نظامًا بديلًا تعتمد عليه في 20% من تعاملاتها حاليًا.
  • هذا النظام الروسي قد يجعلها تستفيد من التعامل مع البنوك الصينية كبديل.