دولي سياسة

بعد تراجع قواته.. بوتين يعلن تعبئة جزئية ويلوّح بالنووي

موسكو |جو-برسبو

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الأربعاء التعبئة العامة بشكل جزئي ولوّح مجددا باستخدام السلاح النووي، وسط مخاوف من اتساع رقعة الحرب إلى خارج أوكرانيا.

وأثار خطاب بوتين مخاوف عالمية وصعد بأسعار النفط وأدّى لهبوط الأسهم الأوروبية وتراجع الروبل الروسي.

وهذه هي المرة التي تعلن فيها موسكو التعبئة الجزئية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وتعكس التصعيد الكبير والصعوبة التي يواجهها الروس في أوكرانيا.

واتهم بوتين الغرب بالعمل على تدمير الأراضي الروسية وابتزاز موسكو نوويا، وقال إن لدى بلاده الكثير من الأسلحة للرد.

وقال في خطاب نقله الإعلام الرسمي إنه وقّع أمر التعبئة بالفعل وإن التنفيذ سيبدأ فورا.

واتهم الغرب بأنه لا يريد السلام بين كييف وموسكو، وقال إن العملية الروسية هدفها “تحرير منطقة دونباس”.

وكان موقف الأوكرانيين من مقترحات موسكو إيجابية في أول الحرب لكن الغرب أمرهم مباشرة بعرقلة أي اتفاق، وقف بوتين.

وفي السياق، أعلن وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو استدعاء 300 ألف من قوات الاحتياط.

وقال في حوار مع التلفزيون الرسمي إن هؤلاء الجنود سيحصلون على تدريبات عسكرية قبل دخولهم إلى المعركة.

وأوضح شويغو أن لدى بلاده موارد ضخمة تتمثل في 25 مليون فرد وأن القرار يطال 1% فقط من هذه القوة.

وتنطبق التعبئة على كل من يمتلك خبرة عسكرية سابقة ولن يتم استدعاء الطلاب أو الذين خدموا كمجندين في الجيش.

وخسرت موسكو حوالي 6 آلاف جندي خلال الحرب بحسب شويغو الذي قال إن قادة عسكريين غربيين هم من يدير المعارك في كييف.

بوتين يلوح بالسلاح النووي

الرئيس الروسي قال خلال كلمته إن لدى بلاده الكثير من اٍلأسلحة النووية التي يمكنها استخدامها لصد أي هجوم نووي قد تتعرض له.

وقال بوتين إنه لا يطلق تهديدات فارغة وإنه سيستخدم كافة الإمكانيات المتاحة للدفاع عن شعبه. ودعا الحكومة لزيادة تمويل إنتاج السلاح.

واتهم بوتين الغرب بالسعي لإضعاف بلاده وتقسيمها وتدميرها. كما تهم حكومة كييف بارتكاب إبادة جماعية في لوغانسك ودونيتسك.

وقال أن الأهداف الرئيسية للعملية العكسرية في أوكرانيا قائمة ولم تتغير.

تقدم القوات الأوكرانية

في كييف، قال مسشار الرئيس الأوكراني ميخائيلو بودولياك لوكالة رويترز إن القرار يعكس عدم سير الأمور وفق ما يريده بوتين.

وفي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن بوتين يهدد أوروبا نوويا، ودعا الجميع لمواصلة دعم أوكرانيا.