دولي سياسة

بعد تفجير الجسر.. روسيا تواصل قصف المدن الأوكرانية

كييف |جو-برس

قال مسؤولون أوكرانيون إن روسيا قصفت المدن الأوكرانية بوابل جديد من الصواريخ، يوم الثلاثاء، بعد يوم من قصف طال كافة مدن البلاد.

وجاء القصف الجديد غداة قصف صاروخي روسي واسع النطاق على كافة المدن الأوكرانية؛ ردّا على تفجير جسر القرم يوم الجمعة.

وقالت خدمة الطوارئ الأوكرانية إن قصف يوم الاثنين أدى لمقتل 19 شخصا وإصابة 105 آخرين.

وكانت العاصمة كييف هدفاً لقصف عنيف يوم الاثنين بعد أربعة شهور من الهدوء.

وطال قصف يوم الثلاثاء بنايات سكنية في زابوروجيا وبنية تحتية كهربائية في لفيف، وأدى لمقتل شخص واحد على الأقل، وفق أسوشيتدبرس.

وانقطع التيار الكهربائي عن زابوروجيا التي تضم أكبر محطة نووية في أوروبا، وحدث نقص في المياه، بحسب تغريدة لحاكم المنطقة ماكسيم كوزتسكي.

ودوّت صافرات الإنذار في كافة مدن البلاد وتلقى سكان كييف سيلا من التنبيهات على الهواتف من ضربات أخرى محتملة.

بوتين يتوعد أوكرانيا بردود قاسية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد اجتماع مع مجلس الأمن القومي إن ضربات يوم الاثنين كانت دقيقة وموجهة، وإنها استهدفت مراكز قيادة عسكرية وبنية للطاقة.

وأكد أنها جاءت ردا على استهداف جسر القرم الذي كان يربط شبه الجزيرة الذي ضمته موسكو عام 2014 بالبر الروسي الرئيسي.

كان تفجير جسر القرم موجعاً ماديا ومعنويا لأن بوتين كان يعتبره مشروع القرن كما إنه كان أحد أهم طرق الإمداد في الحرب.

في وقت سابق، قالت موسكو إن الجسر أحد أهم المنشآت الاستراتيجية الروسية واستبعدت تماما أن يكون هدفا لأي عملية.

لكن سيارة مفخخة انفجرت على الجسر فجر يوم الجمعة وألحقت به ضررا كبيرا، وزادت من إحساس بوتين بالإهانة.

بعد اجتماع مجلس الأمن القومي، وصف بوتين تفجير الجسر بأنه عمل إرهابي وتوعد برد قاسٍ على أي عملية مماثلة.