سياسة عربي

برلمان العراق ينتخب عبد اللطيف رشيد رئيسا للجمهورية

بغداد | جو-برس

انتخب البرلمان العراقي يوم الخميس الوزير الأسبق عبد اللطيف رشيد رئيسا جديدا للجمهورية خلفا لبرهم صالح، وذلك بعد جولتي تصويت.

ولم يتمكن النواب من اختيار رئيس خلال جولة التصويت الأولى حيث لم أي منهما على نسبة الثلثين المطلوبة دستوريا.

وفي الجولة الثانية، حصل رشيد على 162 صوتاً مقابل 99 صوتاً حصل عليها برهم صالح.

وينتمي عبد اللطيف رشيد لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، وقد ولد عام 1944 في مدينة السليمانية بإقليم كردستان العراق.

رشيد هو رابع رئيس جمهورية للعراق من هذا الحزب الكردي، وبموجب العرف السياسي السائد في البلاد منذ العام 2003، يعود منصب رئيس الجمهورية للأكراد.

وشغل رشيد منصب أمين عام منظمة “الفاو” التابعة للأمم المتحدة، قب أن يعين مستشاراً أقدم لرئيس جمهورية العراق في ديسمبر 2010، وقد ظل في هذا المنصب حتى انتخابه رئيساً.

وترشح عشرات الأشخاص للمنصب، وقبل بدء التصويت السري انسحب العديد منهم.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن الدائرة الإعلامية لمجلس النواب العراقي أن عدد الموقعين لاختيار رئيس للجمهورية بلغ 277 نائباً، وبلغ عدد المقترعين 277 نائباً.

وانطلقت جلسة البرلمان العراقي لانتخاب رئيس جديد للبلاد وسط إجراءات أمنية مشددة كونها جاءت في ظل أزمة سياسية حادة؛ بسبب عجز التكتلات عن تشكيل طوال عام كامل.

وأدّى رشيد اليمين القانونية أمام النواب عقب إعلان فوزه بالمنصب، وكلّف محمد شياع السوداني بتشكيل الحكومة.

وكان السوداني مرشح ما يعرف بـ”الإطار التنسيقي”، وهو تكتل يضم قوى سياسية محسوبة على إيران.

ورفض زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في وقت سابق ترشيح السوداني لمنصب رئيس الوزراء، ودفع أعضاء تياره للاستقالة من البرلمان، وأعلن اعتزال السياسة ما أدى لمواجهات عنيفة أواخر أغسطس الماضي.

ولا يعرف ما الذي يمكن أن يترتب على تكليف السوداني بتشكيل، كما لم يصدر موقف رسمي من الصدر حتى الآن.