خليج سياسة

مجلس التعاون يدعم الرياض ضد الاتهامات الأميركية بشأن النفط

الرياض | جو-برس

رحب مجلس التعاون الخليجي بالبيان الصادر عن المملكة العربية السعودية يوم الخميس ردا على الاتهامات الأميركية بالانحياز إلى روسيا، وأكد دعمه للرياض.

وقال الأمين العام للمجلس نايف الحجرف في بيان إنه يرحب ببيان السعودية الذي رد على يهاجمها عقب قرار “أوبك+” تقليص الإنتاج بمعدل مليوني برميل يوميا.

وأكد الحجرف تضامن المجلس الكامل مع الرياض ورفضه التام للتصريحات الصادرة بحقها والتي قال إنها “تفتقر للحقائق”.

وأشاد بيان الحجرف بالدور “الهام والمحوري” الذي تضطلع به المملكة علي الصعيدين الإقليمي والدولي في مجال الاحترام المتبادل بين الدول، والالتزام بميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي، وعدم المساس بسيادة الدول”.

كما أشاد بدور السعودية في حماية الاقتصاد العالمي من تقلبات أسعار الطاقة وضمان امداداتها وفق سياسة متوازنة تأخذ بالحسبان مصالح الدول المنتجة و المستهلكة.

وقال الحجرف إن مثل هذه التصريحات “لن تتمكن من حجب الحقائق ولن تثني المملكة عن الاستمرار بنهجها المتوازن والنهوض بواجباتها والتزاماتها كركيزة أساسية للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم”.

وأضاف أن هذه التصريحات أيضا لن تثني المملكة على مواصلة دورها السياسي والاقتصادي الكبير، ومكانتها الرائدة عربيا واسلاميا وعالميا.

وفي وقت سابق اليوم، قالت الخارجية السعودية في بيان إنها حريصة على استقرار سوق النفط العالمية وإنها حريصة على أيضا على علاقاتها المتينة مع الولايات في إطار الاحترام المتبادل.

وقالت الرياض إنها لا تقبل إملاءات وترفض أي محاولات لتحوير أهدافها الاقتصادية، مؤكدة أن قرارات “أوبك+” تتخذ الإجماع.

وكانت الولايات المتحدة اتهمت الرياض بالانحياز إلى روسيا من خلال دفع “أوبك+” نحو خفض الإنتاج لدفع أسعار نحو الصعود، ولوّحت بإعادة تقييم العلاقات معها.