سياسة

سيناتور أمريكي يتحدث عن نقل تكنولوجيا عسكرية لروسيا عبر الرياض

واشنطن | جو-برس

قال عضو لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي السيناتور ريتشارد بلومنتال، إنه سوف يبحث مع البنتاغون تقييمه للمخاطر التي يمكن أن تترتب على نقل تكنولوجيا أسلحة أمريكية إلى موسكو عن طريق الرياض.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، طالب بلومينتال، بتجميد مبيعات الأسلحة الأمريكية للسعودية كرد على قرار تحالف “أوبك+” خفض إنتاج النفط بمقدار مليوني برميل يومياً بدءاً من نوفمبر.

وقال بلومنتال، في حوار مع صحيفة “الغارديان” البريطانية، اليوم الثلاثاء، إنه “سيبحث مخاطر انتقال التنكولوجيا العسكرية الأمريكية إلى الروس عبر السعوديين بشكل أعمق مع البنتاغون.

وأضاف “أريد بعض التأكيدات بأنهم ممسكون بزمام الأمور، وإذا كانت هناك مخاطر، فأنا أريد تحديد ما يمكن فعله للتخفيف من هذه المخاطر على الفور”.

ونقلت “الغارديان” عن بلومنتال، أن أحد اهتماماته الأساسية هو “التأكد من أن روسيا لن تستفيد من التكنولوجيا الحساسة التي تمت مشاركتها مع شركاء الولايات المتحدة في الرياض”.

ونقلت الصحيفة عن السيناتور الأمريكي أنه سيتشاور مع البنتاغون، وسيتحدث مع مسؤوليه بصراحة شديدة حول تقييمهم المخاطر المحتملة في حال نقل تكنولوجيا أنظمة الأسلحة المتقدمة”.

وأضاف: “أنا لا أقفز إلى أي استنتاجات، ولكن يجب وضع الأمر في أعلى اعتبار”، معتبراً أن “المشاعر وصلت إلى نقطة مختلفة”.

وقال السيناتور الأمريكي إن السعوديين أخذوا الرئيس جو بايدن إلى المملكة للتحدث معه عن العلاقة برمتها، مضيفاً “نحن بحاجة إلى إعادة التوازن إلى العلاقات الدبلوماسية والعسكرية بأكملها لأنها كانت أحادية الجانب”.

وأضاف: “هذا العمل (يقصد خفض الإنتاج الذي تعتبره واشنطن انحيازاً من السعودية لروسيا) بهذه الطريقة، دراماتيكي للغاية، وأعتقد أنه يستدعي الرد”.

وتابع: “انتهاكات حقوق الإنسان داخل السعودية، وتأجيج الحرب الأهلية في اليمن، وعدم احترام عائلات 11 سبتمبر التي تسعى إلى تحقيق العدالة.. هناك سلسلة من الإهانات والجروح هنا، والآن تجاوزت السعودية الحدود في بعض الاتجاهات”.

وتأتي تصريحات بلومينتال في وقت يتزايد فيه السجال الإعلامي بين الأمريكيين والسعوديين على خلفية قرار خفض الإنتاج الذي تعتبره الولايات المتحدة دعماً للحرب الروسية على أوكرانيا.

ونفت السعودية أن يكون القرار مدفوعاً بأسباب سياسية، وأكدت أنه اقتصادي بحت، وقالت إن الأسلحة التي تحصل عليها من أمريكا تحمي المصالح الأمريكية بالأساس.