اقتصاد

تركيا تخطط لأن تكون مركز إمدادات الطاقة إلى أوروبا

أنقرة | جو-برس

قال وزير المالية التركي نور الدين نباتي إن بلاده تسعى إلى مزيد من التعاون مع المملكة العربية السعودية ودول أخرى حتى تصبح مركزا لنقل إمدادات الطاقة في أوروبا.

وأضاف نباتي أن تركيا يمكنها استغلال موقعها لنقل الطاقة من روسيا وإيران والسعودية إلى القارة الأوروبية.

وأضاف في تصريحات لصحيفة “عرب نيوز“، يوم الأحد، أن أنقرة يمكنها نقل إمدادات الطاقة من الدول بأمان وبأسعار أقل.

ولم يوضح الوزير مزيدا من التفاصيل حول كيفية تعاون تركيا والسعودية، لكنه قال إن السلام في المنطقة سيؤدي إلى خفض تكاليف الطاقة.

وقال نباتي إن البلدين يساعدان بعضهما من أجل السلام وإن هذا السلام سيوفر الغاز بأسعار أقل.

والسعودية هي أكبر مصدر للنفط في العالم، وهي صاحبة خامس أكبر احتياطي غاز في العالم باحتياطيات تقترب من 300 تريليون قدم مكعب.

ولا تصدر المملكة الغاز إلى الخارج وتعتزم توسيع الإنتاج لتلبية الطلب المحلي والقضاء على استخدام النفط والسوائل الأخرى في توليد الطاقة.

وتأتي تصريحات نباتي بعد أسبوع من إعلان الرئيس التركي أنه اتفق مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين على تشكيل مركز للغاز الطبيعي في تركيا.

وفي حديثه إلى أعضاء حزبه العدالة والتنمية في البرلمان يوم 19 أكتوبر تشرين الأول الجاري، قال أردوغان إن بوتين قال إن أوروبا يمكنها الحصول على إمدادات الغاز من المركز في تركيا.

وأضاف نباتي “عندما ننظر إلى أوروبا، فهم يعتمدون على الغاز الروسي، وسوف يمرون بضغوط هائلة خلال هذا الشتاء. هذا واضح، ولا بد من اتخاذ خطوات جديدة وهيكلة جديدة”.

وتابع “الرئيس أردوغان قال إن على تركيا التي ستصبح مركزا، أن تتخذ الإجراءات اللازمة لتوزيع الغاز الإيراني أو الغاز الروسي على أوروبا”.

وسيسهم هذا في إرساء السلام في المنطقة وخلق بيئة آمنة لنقل الإمدادات وفق نباتي.

وقال الوزير التركي، الذي عقد عدة اجتماعات مع مسؤولين سعوديين خلال زيارته بما في ذلك وزيرا المالية والتجارة، إن الخطوات التي اتخذتها تركيا ستساعد في تقليل تكلفة الطاقة من خلال خفض تكلفة النقل.

سيؤدي ذلك إلى حل ارتفاع الأسعار الذي يضع العالم في مواجهة الركود. وبهذا المعنى.