لبنان.. “باسيل” يطرح خارطة “عون” لتشكيل حكومة “الحريري” المتعثَّرة

قال رئيس التيار الوطني الحر في لبنان جبران باسيل، السبت 21 فبراير شباط 2021 إن “أسبابًا داخلية وأخرى خارجية تؤخر تشكيل الحكومة اللبنانية”، داعيًا إلى تشكيل حكومة اختصاصيين برئاسة سعد الحريري.

وكان رئيس الوزراء اللبناني المكلّف سعد الحريري أعلن الجمعة أن جهود تشكيل حكومة اختصاصيين لم تسفر عن تقدم حتى الآن.

واتهم الرئيس اللبناني ميشال عون رئيس الحكومة المكلَّف بأنه يحاول من خلال تشكيل الحكومة فرض أعراف جديدة خارجة عن الأصول والدستور.

وقال باسيل، في مؤتمر صحفي، “يريدون أن نشارك في الحكومة رغمًا عنَّا وبشروط غير مقبولة وإلا نكون معطلين”.

وأضاف: “لا نريد المشاركة في الحكومة، وسنقبل بأي حل يحترم الميثاق ويلتزم بالدستور ويصون الحقوق، ولكنهم فهموا تساهلنا ضعفًا والسكوت عن التطاول اليومي علينا انكسارًا”.

وأكد باسيل، وهو صهر الرئيس اللبناني وأحد أبرز أسباب الأزمة اللبنانية، “أن على سعد الحريري تحمل المسؤولية وتشكيل حكومة من الاختصاصيين، ومن غير مشاركتنا، والتوقف عن إضاعة الوقت ورمي الحجج على الغير”.

ويعاني لبنان منذ أكثر من عام من أسوأ أزمة اقتصادية عرفها بعد الحرب الأهلية (1975-1990) أدت إلى تدهور قيمة العملة الوطنية، وانهيار القدرة الشرائية لمعظم المواطنين، وارتفاع معدل البطالة والجرائم.

وتحوَّل الخلافات السياسية حتى الآن دون تشكيل حكومة تخلف حكومة تصريف الأعمال الراهنة برئاسة حسان دياب، التي استقالت بعد 6 أيام من انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس آب 2020، الناتج عن تخزين مواد شديدة الانفجار.

ويعاني لبنان أزمة التجاذبات والمحاصصات الطائفية، فيما يتهم كثيرون رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان نبيه برِّي بتمكين حزب الله من البلاد.

وكان باسيل يشغل منصب وزير الخارجية، وأثيرت حوله شبهات فساد كبيرة أقصته عن التشكيلة الحكومية ظاهريًا، قبل أن تفرض عليه الولايات المتحدة عقوبات بسبب علاقته بحزب الله.

لكن باسيل، يواصل استغلال نفوذه لتعطيل تشكيل حكومة جديدة يقول الحريري إنه عازم على أن تكون حكومة تكنوقراط، وإنه لن يقبل بأي تصوُّر آخر..

في المقابل، يحظى الحريري بدعم فرنسي وسعودي، لكنه لم يحقق انجازًا عندما كان على رأس الحكومة قبل عامين. لكنه يتحصَّن بكونه ممثل التيار السنِّي في بلد تتحكم الطائفية في كل مفاصله.

شارك