ظريف يطلق تصريحات جديدة بشأن السعودية ودولة الاحتلال

قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إن المملكة العربية السعودية لا تستطيع تحقيق نصر عسكري في اليمن، كما حذَّر دولة الاحتلال الإسرائيلي من أن أي هجوم على بلاده سيكون “خطوة انتحارية”.

وقال ظريف، في مقابلة مع قناة “المنار”، الاثنين 22 فبراير شباط 2021، إن “السعودية لا تستطيع تحقيق نصر عسكري في اليمن كما أنها لا تستطيع أيضًا الحصول بالمفاوضات على ما فشلت فيه عسكريًا.

وتأتي تصريحات ظريف في سايق الحرب النفسية التي تشنها إيران ضد الدولة الخليجية الكبيرة التي فشلت في تحقيق أي نصر عسكري في مواجهة جماعة الحوثي المسلحة المدعومة من طهران، في اليمن.

وأدَّت الحرب التي شنها التحالف الذي أسسته الرياض بمشاركة دول عربية وخليجية وإسلامية إلى تدمير اليمن وتفكيك جبهة المسلمين السنَّة المتمثلة في الحكومة المعترف بها دوليًا، الموالية للرياض.

ويسيطر الحوثيون الموالون لطهران على العاصمة صنعاء ومدن يمنية أخرى بقوة السلاح من 2014، وهم يرتكبون انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، بحسب تقارير أممية.

ويهاجم الحوثيون جنوب المملكة بشكل شبه يومي، وقد تمكنوا من إلحاق أضرار جسيمة بها طوال السنوات الماضية.

وفي شأن آخر، حذَّر الوزير الإيراني دولة الاحتلال من أن تقدم على مهاجمة بلاده، قائلًا إنها ذلك ستكون قد أقدمت على خطوة انتحارية.

وقال ظريف إن “خطأ جيراننا أنهم سمحوا لإسرائيل بأن تنقل الصراع إلى أراضيهم وسوف تسلبهم الأمن ولن تبادر للدفاع عنهم”.

وفي نوفمبر تشرين الثاني الماضي نفَّذت دولة الاحتلال عملية اغتيال في العاصمة الإيرانية طهران، تمكنت خلالها من تصفية مدير المشروع النووي الإيراني محسن فخري زاده.

ولم ترد طهران على اغتيال أكبر شخصية نووية لديها، رغم التهديدات الكبيرة التي أطلقها قادتها العسكريون والمدنيون طوال الأسابيع التي تلت مقتل فخري زاده.

وشهدت الأسابيع الماضية تسريبات بشأن رغبة حكومة  الاحتلال في توجيه ضربة عسكرية لمنشآت إيران وأذرعها العسكرية في المنطقة، ولا سيما في سوريا والعراق واليمن.

ونفَّذ جيش الاحتلال خلال السنوات الماضية عدَّة ضربات لمواقع إيرانية في سوريا، كما وجَّه ضربات مماثلة لقوات بشار الأسد، حليف طهران الوثيق، وهي العلميات التي لم يتم الرد عليها من الجانب الإيراني.

شارك