البرادعي يدعو لإنهاء الحروب العبثيَّة وبناء مجتمع فاعل

دعا محمد البرادعي، نائب الرئيس المصري السابق، الدول العربية، إلى تشكيل نظام أمني إقليمي قادر على التعامل مع العلاقات المعقدة لدول الجوار، واعتبر أن “الحوار مع تركيا وإيران بات أمرًا لا يحتمل التأجيل”.

جاء ذلك في مقال نشره المدير السابق لوكالة الطاقة الذرية الدولية، على موقع قناة الجزيرة بعنوان “هل حانت لحظة التغيير في العالم العربي؟“، الأحد 21 فبراير شباط 2021.

وقال البرادعي: “هناك أهمية قصوى لوجود نظام أمن إقليمي قائم بذاته، يعتمد على أعضائه، ويمكن الوثوق في قدراته لحمايتنا وحماية مصالحنا، ويجب أن يكون هذا النظام قادرًا على المبادرة في التعامل مع العلاقات المعقدة مع جيراننا”.

وأضاف: “في هذا السياق، فإن الحوار مع إيران وتركيا، اللتين نتشارك معهما في الكثير ونختلف معهما في الكثير، هو أمر لا يحتمل التأجيل”.

وأكد السياسي المصري البارز على أنه “من الأولويات الحيوية وجود استراتيجية موحدة وواضحة بشأن كيفية التعامل مع إنكار إسرائيل السافر للحقوق الفلسطينية”.

وأضاف: “يجب علينا أن نضع حدًّا للحروب العبثية، وعمليات سفك الدماء المروعة التي تسحق شعوبنا، ونسعى لحل خلافاتنا من خلال الحوار والتعايش المشترك”.

وختم بالقول: “إنها بلا شك مهمة شاقة، لكن آمل أن يكون لدينا الشجاعة والحكمة للبدء في اتخاذ الخطوات الأولى”.

ويحظى البرادعي بمكانة مرموقة لدى الدوائر السياسية الغربية، كما إنه ما يزال يحظى باحترام قطاعات من الشباب رغم تراجع مكانته بعد مشاركته في عملية عزل محمد مرسي عام 2013.

ويعتبر البراداعي، الحاصل على جائزة نوبل للسلام والذي يعيش في فيينا، خصمًا لكافة الأنظمة السياسية العربية تقريبًا وأيضًا لتيار الإسلام السياسي، كونه يمثل مشروعًا ليبراليًا استطاع في فترة من الفترات حشد ملايين الشباب خلفه.

شارك