متحور جديد من “كورونا” يعتقد أنه وراء ارتفاع الإصابات في بريطانيا

لندن | جو-برس

قالت الحكومة البريطانية يوم الأربعاء إنها تتابع عن كثب انتشار متحور جديد كورونا في ظل ارتفاع أعداد الإصابات في البلاد، لم يتبيّن حتى الآن إذا كان معدياً بشكل أكبر.

والمتحور “آيه واي فور بوينت تو” (AY4.2) متفرع عن “دلتا” شديد العدوى الذي ظهر بداية في الهند (أكتوبر تشرين الأول 2020)، وتسبب في ارتفاع تفشي الوباء أواخر الربيع وبداية الصيف.

وقال متحدث باسم حكومة المملكة المتحدة “نحن نتابع” المتحور الجديد “عن كثب ولن نتردد في اتخاذ إجراء إذا لزم الأمر”. لكنه شدد على أن “لا شيء يوحي بأنه تنتشر بسرعة أعلى”.

يأتي ذلك في وقت تسجل المملكة المتحدة إصابات يومية تجاوزت الـ40 ألفًا، وهو معدل أعلى بكثير من المسجل في بقية أوروبا.

وأحصت بريطانيا في الإجمال نحو 139 ألف وفاة جراء الوباء منذ ظهوره أواخر 2019.

ويعزو بعض العلماء تدهور الوضع الوبائي، لا سيما في صفوف المراهقين والشباب، إلى ضعف تطعيم القصر وتقلص مناعة تطعيم الأكبر سنًا في وقت مبكر جدًا ورفع التدابير الوقائية في إنجلترا في يوليو تموز الماضي. 

لكن مدير معهد علم الوراثة في جامعة كاليفورنيا فرانسوا بالو يرى أن المتحور الجديد “ليس سبب الارتفاع الأخير في عدد الإصابات في المملكة المتحدة”.

وأضاف الباحث أن ظهوره لا يشكل “وضعًا مشابهًا لظهور المتحورين “ألفا” و”دلتا” اللذين كانا أكثر قابلية للانتقال (50% أو أكثر) من جميع السلالات في ذلك الوقت”.

والمتحور الجديد غير موجود تقريبًا خارج المملكة المتحدة، باستثناء 3 حالات سجلت في الولايات المتحدة وعدد قليل في الدنمارك، وقد اختفت هناك تقريبًا منذ ذلك الحين.

وحاليًا يجري العمل على معرفة مدى مقاومة المتحور الجديد للقاحات المضادة للفيروس.

شارك