صراع آبي أحمد و”جبهة تيغراي” ومخاوف الحرب الشاملة

شنَّت السلطات الفيدرالية في أديس أبابا في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني 2020، حملة عسكرية على جبهة تحرير التيغراي، بعد الانتخابات التي أجراها الإقليم في سبتمبر/أيلول الماضي.

وقد قتل أكثر من مئة مدني في أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي في مذبحة في ميتيكل.

وكانت الحكومة الفيدراية بقيادة آبي أحمد قد أجلت الانتخابات في عموم بحجَّة تفشي فيروس كورونا، الذي ألحق أضرارًا بإثيوبيا.

واستغل آبي أحمد ظروف الجائحة للبقاء في السلطة دون انتخابات، وهو ما أثار اضطرابات داخلية واسعة، سقط فيها قتلى وجرحى في مواجهات بين محتجين وقوات الحكومة.

شارك