بلينكن وشكري يبحثان التعاون الاستراتيجي بين واشنطن والقاهرة

قالت وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء 23 فبراير شباط الجاري، إن الوزير أنتوني بلينكن ناقش هاتفيًا مع نظيره المصري، سامح شكري، أهمية التعاون الاستراتيجي، ولاسيما في مكافحة الإرهاب ومبادرات السلام الإقليمية.

وأوضحت الوزارة في بيان أن بلينكن وشكري ناقشا هاتفيًا دعم وتسهيل مفاوضات السلام، التي ترعاها الأمم المتحدة في ليبيا، وعملية السلام في الشرق الأوسط، ومكافحة الإرهاب في شبه جزيرة سيناء.

وأضاف البيان أن بلينكن بحث مع شكري المخاوف الأميركية بشأن حقوق الإنسان في مصر، مؤكدًا أن هذا الملف سيكون محوريًّا في العلاقات بين البلدين.

كما عبر بلينكن عن مخاوف بلاده من احتمال شراء مصر مقاتلات “سوخوي-35” الروسية.

وانتقد الرئيس الأميركي جو بايدن خلال حملته الانتخابية ملف حقوق الإنسان في مصر، بشكل لافت.

ووافقت إدارة بايدن على بيع معدات عسكرية إلى الجيش المصري، تقترب قيمتها من 200 مليون دولار.

وقالت الخارجية الأميركية إن الصفقة لا علاقة لها بالقلق حيال أوضاع حقوق الإنسان.

وتعتبر مصر حليفًا استراتيجيًّا للولايات المتحدة، وشهدت العلاقات بين البلدين تقاربًا غير مسبوق في ظل إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

شارك