محكمة أميركية ترفض إسقاط تهمة التجسس عن السعودي أحمد أبو عمُّو

رفض قاض فيدرالي في ولاية كاليفورنيا الأميركية إسقاط تهمة التجسس لصالح السعودية عن الموظف السابق في شركة “تويتر” أحمد أبو عمو، كما رفض الطعن المقدم من محاميه الذي طالب فيه أيضًا بإسقاط تهم أخرى عن موكله.

ويواجه أبو عمو 23 تهمة جنائية، في مقدمتها استغلال وظيفته في “تويتر”، والحصول بدون إذن على بيانات اثنين من منتقدي السعودية، وتسليمها مقابل أموال وهدايا.

ويتهم أبو عمو أيضًا بالكذب على مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي)، حيث قدم وثائق مزورة، لإظهار أن الأموال التي تلقاها من مسؤول سعودي ليست رشوة.

ويواجه المواطن السعودي تهم بالعمل كوكيل لحكومة أجنبية بدون ترخيص، والتآمر والاحتيال، وغسيل الأموال.

وتشير الدعوى إلى قيام أبو عمو بتقاضي أموال من مسؤول سعودي رفيع المستوى للوصول إلى الأنظمة الداخلية لتويتر، وتعقب معارضين وكشف عناوينهم وأرقام هواتفهم.

ويواجه أبو عمو في حال إدانته السجن عشرين عامًا، وغرامة قد تتجاوز 600 ألف دولار.

وفي سبتمبر الماضي، وجّه الادعاء العام في سان فرانسيسكو غربي الولايات المتحدة لائحة من 7 تهم إلى المواطن السعودي أحمد أبو عمو، المتهم في قضية التجسس على تويتر لصالح السلطات السعودية.

شارك