حشد عسكري روسي ضخم وكييف تتوقع قصفًا عنيفًا حشد عسكري روسي ضخم وكييف تتوقع قصفًا عنيفًا

كييف | جو-برس

حشد الجيش الروسي يوم الثلاثاء قوات ضخمة على تخوم العاصمة الأوكرانية التي أبدت مقاومة عنيفة خلال الأيام الماضية، وقصفت مبنى التلفزيون الرسمي للبلاد.

ويمتد طول القوات الروسية المحتشدة لدخول كييف لنحو 60 كيلومترًا، وتضم دبابات وناقلات جنود، فيما سقطت قذيفة بالقرب من مبنى إدارة مدينة خاركيف، ثاني أكبر مدن البلاد.

وتعرضت خاركيف لقصف عنيف يوم الاثنين وسقط عشرات القتلى والجرحى من مدنيين وعسكريين، وعاشت المدينة حرب عصابات، بحسب البيانات الرسمية.

ولا تزال خاركيف تحت السيطرة الأوكرانية لكنها “محاصرة” من قبل القوات الروسية، حسبما صرح عمدة المدينة إيهور تيريكوف لصحيفة واشنطن بوست.

وفي كييف، يستعد السكان لشن هجوم شامل حيث تستعد القوات الروسية، في محاولة لتطويقها على ما يبدو.

وقال مسؤول دفاعي أميركي كبير لـ”واشنطن بوست”، إن الكرملين يبدو أنه مستعد لتبني نفس تكتيكات الحصار التي بدأت لخنق خاركيف.

وقال مسؤولون محليون إن الآلاف يعيشون من دون كهرباء وتدفئة وسط درجات حرارة متدنية، واستعد السكان لمزيد من القصف الثلاثاء، بحسب تقارير أميركية.

وضربت ما يشتبه أنها ذخائر عنقودية مناطق سكنية في خاركيف يوم الاثنين، مما أثار مخاوف من أن تستخدم روسيا تكتيكات مماثلة لتلك المستخدمة في الشيشان وسوريا.

واتُهمت موسكو بارتكاب جرائم حرب في سوريا والشيشان. وقد بدأت المحكمة الجنائية الدولية تحقيقاً في جرائم مماثلة محتملة في أوكرانيا.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن الولايات المتحدة تراقب جرائم حرب روسية محتملة في أوكرانيا.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن الهجوم على خاركيف كان “إرهابًا ضد المدينة”.

وفشلت المحادثات التي استمرت خمس ساعات بين الوفدين الروسي والأوكراني يوم الاثنين بالقرب من الحدود البيلاروسية في تحقيق انفراجة.

واتفق الجانبان على مواصلة المناقشات فقط في الأيام المقبلة. وشدد كبار المسؤولين الروس من لهجتهم يوم الثلاثاء، ونفوا وقوع هجمات على مناطق مدنية.

وقال وزير الدفاع سيرغي شويغو إن الحرب ستستمر حتى تتحقق أهداف موسكو.

ونقلت واشنطن بوست عن محللين بوزارة الدفاع البريطانية يوم الثلاثاء أن التقدم الروسي نحو كييف لا يزال يتباطأ بسبب التحديات اللوجستية.

وأضافوا “بعد أن فشلت موسكو في السيطرة على المجال الجوي الأوكراني، فإنها تتحول إلى العمليات الليلية لتقليل مخاطر الخسائر”.

وناشد زيلينسكي الاتحاد الأوروبي لقبول بلاده على أساس طارئ. وقال للبرلمان الأوروبي عبر الفيديو: “نحن الآن نكافح من أجل البقاء”.

وأضاف “لكننا نكافح أيضًا من أجل أن نكون أعضاء متساوين في أوروبا”. وأعطى الأعضاء زيلينسكي ترحيبًا حارًا، لكن المسؤولين لم يذكروا ما إذا كان سيتم الموافقة على طلبه.

وقال مسؤولان في إدارة جو بايدن للمشرعين الأميركيين يوم الاثنين إن أوكرانيا تكبدت 1500 قتيل مدني وعسكري منذ بدء الهجوم.

ولم يتضح ما إذا كان عدد الضحايا يشير إلى القتلى أو يشمل الجرحى أيضًا. لكن كييف أكدت مقتل مئات بينهم أطفال ونساء.

وطلبت السلطات من كييف إطفاء الأنوار والتزام البيوت والملاجئ مساء الثلاثاء، تحسبًا لقصف ليلي عنيف.

شارك