بن سلمان: مقتل خاشقجي كاد يهدم كل خططي

الرياض | جو-برس

قال ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، يوم الخميس،إن الحديث عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي، يجرح مشاعره، متهمًا  العالم بتجاهل القانون الدولي في التعامل مع هذه القضية.

وقُتل خاشقجي، الذي كان يكتب مقالات في صحيفة واشنطن بوست الأميركية، عام 2018 على يد عملاء سعوديين داخل قنصلية المملكة في اسطنبول.

وفي لقاء مع مجلة “أتلانتيك” الأميركية، نفى بن سلمان مسؤوليته عن قتل خاشقجي وقال إن هذه الاتهامات تجرح مشاعره ومشاعر السعوديين.

ونقلت المجلة عن مصادر أن ولي العهد السعودي أبلغ اثنين من المقربين منه أن مقتل خاشقجي “كان أسوأ شيء حدث معه على الإطلاق، لأنه كاد يفسد كل خططه للإصلاح”.

وقال الأمير الشاب الذي ينظر إليه على أنه الحاكم الفعلي للمملكة الغنية، إن الحملة التي استهدفته بعد مقتل خاشقجي تجاهلت القانون الدولي الذي ينص على أن المتهم برئ حتى تثبت إدانته.

وفي أبريل نيسان نشرت وكالة الاستخبارات الأميركية تقريرًا سريًا يؤكد أن ولي العهد السعودي وافق على خطف أو قتل خاشقجي.

وفرضت واشنطن عقوبات على عدد من الموظفين السعوديين المتورطين في العملية لكن العقوبات لم تشمل ولي العهد.

وانتقد بن سلمان تجاهل العالم لعشرات الصحفيين الذين قتلوا حول العالم في 2018، في حين تم التركيز فقط على خاشقجي.

وأضاف أنه يتفهم غضب الصحفيين من الحادث، وإنه يحترم مشاعرهم. وأضاف “لكن نحن أيضًا لدينا مشاعر”.

وقال بن سلمان إنه لم يكن مهتمًا بخاشقجي من الأساس ولم يقرأ له مقالًا واحدًا حتى يأمر ياغتياله.

وأضاف “لو أنني سأرسل فريقًا لاغتيال شخص ما لفعلت هذا مع من هو أهم من كتّاب الرأي الذين ينتقدونني”، وذلك في إشارة إلى المسؤول المخابراتي السعودي السابق سعد الجبري على ما يبدو.

ويعيش الجبري في كندا تحت حراسة مشددة وسبق له أن اتهم ولي العهد بإرسال نفس المجموعة التي قتلت خاشقجي، لاغتياله.

ورفع الجبري دعوى قضائية في الولايات المتحدة اتهم فيها محمد بن سلمان بالعسي لتصفيته. فيما تحتجز الرياض نجلي الجبري وصهره.

ويقول الضابط السعودي السابق إنهم يحاولون الضغط عليه من أجل العودة للبلاد.

وقال بن سلمان إنه لو أعد قائمة كتّاب لاغتيالها فإن خاشقجي لن يكون ضمن أول 1000 اسم فيها. وأعرب عن سعيه لإنهاء وجود “فرق الاغتيال”.

وفرض الحادث عزلة دولية على ولي العهد السعودي الذي غاب عن الساحة بشكل كبير منذ الحادث الذي بات يلاحقه في كل مكان يذهب إليه.

شارك