أكسيوس: “بينيت” دعا زيلينسكي للاستسلام

القدس المحتلة | جو-برس

قال موقع أكسيوس الأميركي يوم السبت إن رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت دعا الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي إلى قبول الطلبات الروسية وإنهاء الحرب. وهو ما نفاه مسؤول إسرائيلي.

ونقل الموقع عن مسؤول أوكراني لم يسمه أن بينيت هاتف الرئيس الأوكراني يوم الثلاثاء وحاول إقناعه بقبول سلسلة طويلة من الطلبات الروسية المهينة.

وقال المسؤول إن الطلبات التي عرضها بينيت على زيلينسكي تنتهك السيادة الأوكرانية وتعني “الاستسلام” للروس.

وجرت المكالمة بعد يومين من عودة بينيت من موسكو حيث حاول القيام بوساطة لإنهاء الأزمة.

وقال المسؤول الأوكراني إن عرض رئيس حكومة الاحتلال لم يعجب زيلينسكي ولا مسؤولي كييف؛ لأنه كان طلبًا واضحًا للاستسلام. وأضاف “ليس لدينا أي نية للاستسلام”.

وقال بينيت للرئيس الأوكراني خلال المكالمة “لو كنت مكانك لفكر ت في شعبي وقبلت العرض”. وهو ما أصاب زيلينسكي بالإحباط والألم من سياسة “تل أبيب”.

وأكد أن المسؤولين الإسرائيليين طلبوا بشكل سري من كييف التوقف عن طلب المساعدة السياسية والعسكرية من “تل أبيب”؛ لأنه أمر يضر بجهود الوساطة التي تتطلب الحياد.

ولم يتشكل لدى المسؤولين في كييف أن الجهود التي يجريها بينيت لإنهاء الحرب ستؤتي ثمارها، بحسب المسؤول.

ويرى الأوكرانيون أن بينيت لم يتحرك كوسيط ولم يضغط لإيجاد حلول وطرح مقترحات للتفاوض، وإنما فقط حاول نقل الرسائل، وفق المسؤول الذي قال إن كييف ليست بحاجة لمزيد من سعاة البريد.

وقال المسؤول إن الرئيس الأوكراني يعتقد أن بينيت لا يريد وساطة بقدر ما يسعى لتجنب لاتخاذ موقف واضح من الغزو الروسي سعيًا للإبقاء على علاقاته الجيدة مع موسكو.

وأضاف المسؤول: ما يقوم به بينيت هو انه يبحث عن حجة تمنعه من انتقاد موسكو أو تأييد معاقبتها، وأيضًا عدم دعم كييف بالسلاح.

في المقابل، نقل الموقع الأميركي عن مسؤول في “تل أبيب” أن بينيت لم يقدم عرضًا على هذا النحو، وأن المكالمة كانت طويلة وجيدة.

وأضاف المسؤول أن بينيت عرض لقاء مشتركًا بين بوتين وزيلينسكي في القدس المحتلة.

شارك