يروّج للشذوذ.. السعودية تطلب حذف مشهد من “دكتور سترينج-2”

الرياض | جو-برس

قال مسؤول سعودي لوكالة فرانس برس يوم الاثنين إن حكومة المملكة طلبت من شركة ديزني الأميركية حذف مشهد يروّج للشذوذ الجنسي من فيلم “دكتور سترينج-2″، لإتاحة عرضه في المملكة.

ومن المقرر أن يعرض الفيلم في أنحاء العام مطلع مايو أيار، لكن المملكة والكويت ودولًا عربية وإسلامية منعت عرضه كونه يروج للشذوذ.

وهذه ليست المرة الأولى التي تمنع فيها دول عربية أفلامًا أميركية بسبب الترويج للشذوذ أو الإلحاد، فقد جرى منع عرض “الأبديون”، الذي طرح العام الماضي، في العديد من الدول.

وقال المشرف العام على قسم التصنيف السينمائي في الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع في السعودية، نواف السبهان، للوكالة إن المشهد المطلوب حذفه من أحدث أفلام شركة مارفل العالمية “بالكاد يبلغ طوله 12 ثانية”.

وتظهر البطلة الخارقة “أميركا تشافيز”، الشاذة، وهي تتحدث عن والدتيها، في إشارة لمجتمع الشواذ. وقال المسؤول السعودي إن هذه اللغة لا تمر بسهولة في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت شركة ديزني إنها لا ترغب في حذف المشهد، فيما قال المسؤول السعودي إن الرياض ما تزال منفتحة على الأمر وترى أنه لا سبب لمنع الفيلم؛ لأن بالإمكان تعديل.

وتصل عقوبة الشذوذ الجنسي في السعودية إلى الإعدام، رغم حالة الانفتاح غير المسبوقة التي شهدتها المملكة المحافظة خلال السنوات الأخيرة.

ودفع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان نحو فتح المجال الاجتماعي بالمملكة وإتاحة كثير من الأمور التي كانت محظورة لعقود، لكن بعض الأمور ما تزال عصية على التجاوز.

وكان من بين الأمور التي أتاحها ولي العهد، فتح دور السنما عام 2017، بعد حظر دام عقودًا طويلة.

شارك