تقرير فرنسي: طائرة “مصر للطيران” سقطت بسبب “سيجارة”

القاهرة | جو-برس

قالت صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية يوم الأربعاء إن سقوط الطائرة التابعة لشركة مصر للطيران فوق البحر المتوسط عام 2016 كان بسبب سيجارة في قمرة القيادة.

ونقلت الصحيفة عن تقرير فرنسي أن سقوط الرحلة رقم “إم إس 804″، كان بسبب حريق نجم عن إشعال سيجارة بقمرة القيادة وتسرب للأكسجين.

ووقع الحادث بسبب تسرب الأكجسين من قناع مساعد الطيار ونيران سيجارة أشعلها قائد الرحلة أو مساعده.

وفي 19 مايو أيار 2016، كانت الطائرة إيرباص إيه 320 قادمة من العاصمة الفرنسية باريس متجهة إلى العاصمة المصرية القاهرة عندما تحطمت فوق البحر المتوسط.

وسقطت الطائرة بين جزيرة كريت اليونانية والساحل الشمالي لمصر، وراح ضحيتها 66 شخصًا بينهم 15 فرنسيًا و44 مصريًا بما في ذلك طاقم الرحلة.

وعندما وقع الحادث، رجّحت الحكومة المصرية تفجير الطائرة، فيما قالت باريس إنها ترجّح وقوع الحادث بسبب خلل فني.

وقالت الصحيفة الإيطالية إن وثيقة من 134 صفحة تشير إلى أن التسجيلات الصوتية لصندوق الطائرة الأسود ترجّح فرضية الحريق.

وتم تقديم هذه الوثيفة إلى محكمة استئناف باريس في مارس آذار الماضي.

ورصد الخبراء صوتًا خفيفًا من مايكروفون مساعد الطيار قبل دقائق من الحادث، ورجّح الخبراء أن يكون الصوت ناجمًا عن تدفق الهواء بقوة؛ لأن القناع كان في وضعية الطوارئ.

ولفت التقرير إلى الطيار ومساعده كانا يدخنان باستمرار في قمرة الطائرة، وقال إن الشركة لم تكن تمنع هذه الممارسات عند وقوع الحادث.

وقال إن الحريق إندلع على الأرجح بسبب شرارة ناجمة عن إشعال سيجارة.

وطالبت منظمة الطيران المدني الدولي بحظر التدخين داخل قمرات القيادة منذ 1996. لكن قرارات المنظمة ليست ملزمة.

وتم التنبيه أكثر من مرة من احتمال وقوع مشاكل كهربائية قد تنتهي بحريق داخل الطائرة، غير أن الطيارين لم يكترثوا لهذه التنبيهات بحسب التقرير.

وأكد التقرير أن طائرة “مصر للطيران” ما كان يجب أن تقلع من الأساس قبل إجراء الصيانة اللازمة لها.

وفي يوليو تموز 2018، قال مكتب التحقيق الفرنسي “بي إي إيه”، إن احتمالية اندلاع حريق في قمرة القيادة أدى لفقدان السيطرة على الطائرة هي الأرجح.

كما قالت وسائل إعلام فرنسية في أبريل نيسان 2019 إنها اطلعت على تسجيل لقمرة القيادة تشير إلى كلمة حريق قبل لحظات من تحطم الطائرة.

وكشف تحليل سابق وجود دخان في غرفة أنظمة الطيران الإلكترونية وفي واحدة من دورات مياه الطائرة. كما ظهرت عللامات تلف ناجمة عن حرارة عالية في مقدمة الطائرة بعد انتشالها.

وخلص التقرير الفرنسي إلى أن حالة الطائرة الفنية كانت متردية وهو ما نفته القاهرة قائلة إنه لا يمكن لطائرة أن تقلع دون إجراء الصيانة اللازمة.

وخلص التقرير إلى أن قرابة 20 إنذار عبر نظام “أكارس” صدرت قبل يوم واحد من الحادث وتشير إلى وجود أعطال بالطائرة. وقال إن “مصر للطيران” لم تتحرك.

شارك