أنقرة تغلق “مكملين” والقاهرة تحظر “نبض”

أنقرة | جو-برس

أغلقت الحكومة التركية يوم الجمعة قناة “مكملين” المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين والتي كانت تبث من مدينة اسطنبول، فيما أغلقت القاهرة تطبيق “نبض” الإخباري بعد نشره خبرًا مزيفًا عن وفاة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقالت قناة “مكملين” التي تصف نفسها بـ”المعارضة”، إنها قررت وقف بثها بسبب عدم قدرتها على “إكمال مسيرتها”.

لكن نشطاء تداولوا أنباءً عن صدور قرار من الحكومة التركية لإدارة القناة بوقف بثها بشكل فوري، في إطار التقاربات الأمنية والسياسية بين القاهرة وأنقرة.

وكانت “مكملين” واحدة القنوات المصرية التابعة لجماعة الإخوان المسلمين أو المحسوبة عليها، التي تم تأسيسها في تركيا بعد عزل الرئيس الراحل محمد مرسي في يوليو تموز 2013، وكانت أحد أهم أسباب الخلاف بين القاهرة وأنقرة.

وأضافت القناة في بيان “قرّرت إدارة قناة مكملين الفضائية نقل بثها واستوديوهاتها وكافة أعمالها إلى خارج تركيا لتنطلق انطلاقة جديدة من كل ميادين العالم”.

وجاء إغلاق القناة بعد عام من توجيه أصدرته السلطات التركية لكافة القنوات المصرية العاملة على أراضيها بعدم الإساءة للرئيس المصري أو التعرض للأوضاع السياسية في مصر.

وتأتي الخطوة في سياق محاولات أنقرة تصحيح العلاقات مع القاهرة، كجزء من خطتها لإنهاء الملفات الخلافية التي أدت لقطيعة سياسية بينها وبين عدد من دول المنطقة في مقدمتها مصر والسعودية والإمارات.

وفي وقت سابق، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عزمه اتخاذ خطوات مع القاهرة و”تل أبيب” مماثلة لتلك التي اتخذها مع أبوظبي والرياض.

وأواخر مارس آذار 2021، كشفت قناة “الشرق” التي تبث من تركيا أيضًا أن حكومة أنقرة أبلغت القنوات المصرية العاملة في تركيا بتجنب الشأن السياسي وعدم الإشارة إلى الرئيس السيسي وحكومته، وذلك في ظل تفاهمات أمنية بين البلدين.

قنوات اسطنبول تتلقى تعليمات تركية بعدم مهاجمة مصر.. والقاهرة ترحب

إغلاق “نبض”

وفي سياق آخر، تحدثت تقارير إخبارية مصرية يوم الجمعة عن إغلاق تطبيق “نبض” الإخباري بعد نشره خبرًا مزيفًا يوم الجمعة بشأن وفاة الرئيس المصري.

ونشرت قناتا “قناة إكسترا نيوز” و”وسي بي سي” المصريتان خبر وفاة الرئيس، قبل أن يتم نفي الخبر والحديث عن اختراق لموقعي القناتين على “نبض”.

وقالت وسائل إعلام مصرية إن السلطات تعاملت مع الاختراق وأغلقت التطبيق، الذي نفى في بيان تعرضه لأي اختراق.

وقالت إدارة التطبيق في بيان إنها لا تقوم بتحرير أي أخبار وإن كافة المواد التي ينشرها التطبيق مستمدة من مصادرها بشكل رئيسي.

ويتجاوز عدد مستخدمي تطبيق نبض المليون شخص وهو مزود إخباري سريع يستمد مواده من أكثر من ألفي مصدر حول العالم.

شارك