برعاية مصرية.. وقف إطلاق نار شامل ومتبادل في غزة مساء الأحد

غزة | جو-برس

أعلنت حركة الجهاد الإسلامي التوصل لاتفاق على وقف إطلاق نار شامل بدءًا من منتصف ليل يوم الأحد، مؤكدة أنها تحتفظ بحقها في الرد على العدوان.

وكانت قناة الجزيرة الإخبارية قالت إنها حصلت على نص اتفاق لوقف إطلاق النار بين حركة الجهاد الإسلامي وجيش الاحتلال الإسرائيلي بدءًا من الساعة الـ11 من مساء يوم الأحد.

ومن المقرر أن يدخل وقف إطلاق النار الشامل والمتبادل في الـ11 والنصف بتوقيت غزة.

وقالت القناة إن الاتفاق سيعلن قبل منتصف الليل من القاهرة وإنه ينص على تخفيف الحصار على قطاع غزة.

وينص الاتفاق أيضًا على عمل الجانب المصري على نقل الأسير بسام السعدي في أقرب وقت ممكن، وإطلاق سراح الأسير عواودة ونقله للعلاج.

ويشمل الاتفاق أيضًا توسع دائرة الصيد للصياديين في غزة والسماح للعمال الذين يحملون تصاريح أمنية بدخول “إسرائيل”، مع السماح بدخول الوقود لتشغيل محطة الوقود صباح الاثنين.

وقالت وسائل إعلام عبرية إن رئيس حكومة تصريف الأعمال يائير لابيد سيعقد اجتماعاً لتقييم الوضع الأمني بمشاركة وزراء وقادة الأمن والجيش.

وكان الناطق باسم حركة “الجهاد الإسلامي” في قطاع غزة، قال إنه لا حديث عن أي تهدئة مع الجانب الإسرائيلي في الوقت الراهن، مؤكدًا أن المواجهة مستمرة مع جيش الاحتلال.

ونقلت قناة “الجزيرة” عن السلمي، مساء اليوم الأحد، أن أن اغتيال قادة “سرايا القدس”، الجناح العسكري للحركة، لن يثني “الجهاد” عن أهدافها في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الذي قال إنه “سيدفع ثمن جرائمه”.

وأكد السلمي أن “سرايا القدس” تواصل القتال وقال إنها ستؤلم الاحتلال الذي يعيش حالة تخبّط على كافة الجهات حسب قوله.

إلى ذلك، قال وزير العدل في حكومة الاحتلال أنه لا وقف للعمليات في غزة حتى الآن فيما نقلت القناة الـ”12″ العبرية عن مصادر أن وقف العمليات لن يدخل حيز التنفيذ قبل منتصف الليل وربما يمتد الأمر حتى صباح الاثنين.

كما نقلت “الجزيرة” عن مصادر أن اتفاق التهدئة الذي تعمل عليه القاهرة يتعثر بسبب مطالب الجهاد الإسلامي بتوفير ضمانات مصرية بشأن أسرى الحركة لدى حكومة الاحتلال قبل إعلانه.

وقبل قليل، قالت وسائل إعلام عبرية أن سلطات الاحتلال أخلت طائرات في مطار “بن غوريون” من المسافرين بعد استهدافه بصواريخ المقاومة، فيما دوّت صافرات اإلإنذار في “تل أبيب”.

وكانت وسائل إعلام نقلت في وقت سابق اليوم أن حكومة الاحتلال قبلت بهدنة مع حركة “الجهاد الإسلامي” في غزة، برعاية مصرية بدءاً من مساء اليوم الأحد.

وقال مصدر أمني مصري لوكالة “رويترز” إن الجانب اإلإسرائيلي وافق على مقترح مصري للهدنة وإن القاهرة تحاول تحصيل موافقة “الجهاد” لوقف التصعيد.

وكانت الهدنة تنص بحسب المصدر على وقف العمليات بدءاً من العاشرة مساء فيما قالت “الجزيرة” أن الهدنة ستدخل حيز التنفيذ في الثامنة مساء في حال وافقت المقاومة على الهدنة.

ونقلت القناة عن مصادر أن الهدنة المقترحة تتضمن التزام القاهرة بمتابعة ملف أسرى “الجهاد” لدى “تل أبيب” وخصوصاً الأسيرين بسام السعدي وخليل عواودة.

وقالت المصادر أن التفاهمات المطروحة تتضمن تخفيف الحصار المفروض على غزة وإدخال الوقود لمحطة الكهرباء يوم الاثنين.

وكان وفد من المخابرات المصرية وصل إلى “تل أبيب” أمس السبت لبحث وقف التصعيد الذي بدأه جيش الاحتلال بقصف غزة يوم الجمعة.

وكان مقرراً أن يصل وفد مخابراتي مصري إلى قطاع غزة أيضاً لحض المقاومة على القبول بالهدنة.

ونقلت رويترز عن مصدرين مصريين أن الوفد المصري يقوده اللواء أحمد عبد الخالق، وإنه يأمل في التوصل لاتفاق يوقف القتال لمدة يوم واحد لتعزيز المحادثات.

وكانت “الجهاد الإسلامي” قالت يوم السبت إنها جهود التهدئة مستمرة لكنها لم تسفر عن اتفاق.
وكانت “الجهاد الإسلامي” قالت يوم السبت إنها جهود التهدئة مستمرة لكنها لم تسفر عن اتفاق، فيما أبلغت حكومة “تل أبيب” الإسرائيليين باستمرار حالة الطوارئ المفروضة حتى السادسة من مساء غد الاثنين.

كما أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أكد، أمس السبت، أن بلاده تعمل مع شركائها من أجل استعادة السلام والاستقرار بقطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة ارتفاع حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي إلى 41 بينهم 15 طفلاً و4 سيدات فضلاً عن 311 إصابة.

شارك