إيران: هناك اتفاق نووي محتمل لكنه يتطلب ضمانات أميركية

طهران | جو-برس

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، يوم الاثنين، إن بلاده سترد على المقترح الأوروبي بشأن إحياء اتفاق 2015 النووي بحلول منتصف الليل.

وأكد عبد اللهيان في مؤتمر صحفي إمكانية التوصل لاتفاق خلال أيام في حال أبدى الأميركيون مرونة في مسألة الضمانات.

وقال إن الاتفاق ممكن في حال أبدت الولايات المتحدة مرونة مفيدة خصوصا وأنها على عتبة انتخابات نصفية وتواجه مشكلة حادة في الوقود.

وأضاف “أبدينا مرونة في المفاوضات النووية وحان الوقت أمام واشنطن لتكون مرنة”.

وتابع الوزير الإيراني “نتبادل الرسائل مع واشنطن حول ثلاث قضايا وأبلغناها استعدادنا للتوافق”.

وأضاف “إذا ردّت واشنطن على مقترحاتنا بمرونة فسنتوصل للاتفاق وإلا سنكون بحاجة لمزيد من الحوار”.

وقال إن طهران تدرس مسودة الاتفاق الذي طرحه الجانب الأوروبي الأسبوع الماضي وإنها سترسل مقترحاتها النهائية بحلول منتصف الليلة.

وشدد عبد اللهيان على ضرورة توفر آلية واضحة للتحقق من رفع العقوبات الأميركية المفروضة على بلاده في أي اتفاق محتمل.

وأضاف أن “الطرف الآخر يتحدث عن خطة بديلة في حال فشل الاتفاق النووي ونحن لدينا خطة بديلة أيضا”.

وتابع “وصلنا إلى بداية النهاية لإبرام الاتفاق لكن ذلك مرهون بالموقف الأمريكي.. يجب أن تتحول الموافقة الشفهية الأميركية التي كانت مرنة إلى نص رسمي واضح وملزم”.

وأكد عبد اللهيان أن واشنطن وافقت شفهيا على مطلبين من مطالب طهران خلال مفاوضات فيينا الأخيرة.

وفي وقت سابق اليوم، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني إن هناك تطورا نسبيا في المفاوضات لكنه لا يحقق كافة المطالب الإيرانية التي تنتظر رفع العقوبات.

وقال كنعاني خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي “نحن في مرحلة متقدمة من المفاوضات والتوصل لاتفاق يرتبط بتحقيق مطالبنا”.

وأضاف “إذا احتُرمت مطالب إيران يمكن أن نشهد توقيعاُ للاتفاق في وقت قريب”.

والأسبوع الماضي، قدّم الأوروبيون نصّا نهائيا للإيرانيين، وقالوا إنه “أقصى ما يمكن تقديمه في الوقت الراهن من كافة الأطراف”.

وعلى مدار 15 شهرا حاولت الأطراف المعنية إحياء الاتفاق الذي انسحب منه دونالد ترامب عام 2018، لكن المفاوضات اصطدمت بالمطالب الأميركية والإيرانية.

شارك