بايدن يرحب بإطلاق سراح الناشطة السعودية لجين الهذلول

 رحب الرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء 10 فبراير/ شباط 2021 بإفراج السلطات السعودية عن الناشطة لجين الهذلول، واصفًا الخطوة بالأمر الصائب.

وصف الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إطلاق السلطات السعودية سراح الناشطة في مجال حقوق الإنسان لجين الهذلول بأنه “الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله”.

وفي وقت سابق اليوم، أطلقت السعودية سراح الهذلول (31 عامًا) التي اعتقلت في مايو/أيار 2018، وحوكمت بتهم بينها التعاون مع جهات أجنبية.

وجاء ترحيب بايدن في خلال مؤتمر صحفي عقده على هامش أول زيارة له لمقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، منذ توليه السلطة في 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

وفي ديسمبر/ كانون الأول 2020، حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض (محكمة الإرهاب) بسجن الهذلول خمس سنوات وثمانية أشهر.

وأوقفت المحكمة تنفيذ عامين وعشرة أشهر من العقوبة، وقضت بمنعها من السفر.

وفي  الشهر نفسه، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان (قبل تولي إدارة بايدن) إن الحكم على لجين الهذلول لمجرد ممارسة حقوقها العالمية أمر غير عادل ومثير للقلق.

وكان سوليفان قد أكد أن إدارة بايدن وكمالا هاريس ستقف ضد انتهاكات حقوق الإنسان أينما حدثت.

والأربعاء، غرّد سوليفان بأن إطلاق سراح الناشطة السعودية “شيء جيد”.

وطوال العامين الماضيين حظيت الهذلول بتضمان دولي واسع، وواجهت الرياض انتقادات حادة بسبب مواصلة حبسها.

وكانت الناشطة تطالب بحقوق نسوية أقرَّتها المملكة لاحقًا، مثل الحق في قيادة السيارة.

وتحدثت تقارير عن تعرض الهذلول لانتهكات نفسية وجسدية كبيرة داخل السجن.

وحصلت الهذلول عام 2020 على جائزة الحرية الفرنسية وهي في محبسها كما جرى ترشجيها لجائزة نوبل للسلام في العام نفسه.

شارك