لبحث تفعيل المصالحة.. وزير خارجية قطر يصل القاهرة في أول زيارة منذ 2017

وصل وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، الثلاثاء، القاهرة قادمًا من الدوحة على متن طائرة خاصة، في أول زيارة منذ قطع العلاقات منتصف 2017.
 
ونقل موقع قناة “الشرق-بلومبيرغ”، عن مصادر مصرية شاركت في استقبال الوزير القطري بمطار القاهرة أن الزيارة تأتي بعد ساعات من وصول وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري سلطان المريخي، للمشاركة في اجتماع مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري.
 
وهذه هي أول زيارة رسمية لمسؤول قطري منذ الأزمة التي اندلعت بين قطر والرباعي العربي في يونيو حزيران 2017.

وتأتي هذه الزيارة بعد نجاح الجهود الكويتية في استضافة أول اجتماع دبلوماسي بين القاهرة والدوحة في الكويت، والرسالة الأخيرة التي تلقَّاها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي من أمير الكويت قبل أيام في سياق جهوده لتفعيل المصالحة.

ومن المقرر أن تتسلم قطر من مصر رئاسة الدورة الـ155 لمجلس جامعة الدول العربية، الذي ينتظر أن يناقش 9 بنود رئيسية، في مقدمتها “العمل العربي المشترك، والقضية الفلسطينية، والصراع العربي الإسرائيلي”.

وعقد وفدان رسميان من مصر وقطر اجتماعًا في الكويت لبحث آليات وإجراءات تنفيذ “اتفاق العُلا” الذي تم توقيعه في السعودية، في 5 يناير كانون الثاني الماضي.
 
وبحث الاجتماع “الإجراءات اللازم اتخاذها لتعزيز مسيرة العمل المشترك والعلاقات الثنائية بين البلدين، بما يحقق تطلعات شعبيهما في الأمن والاستقرار والتنمية”، وفقًا لبيان الخارجية المصرية.
 
وقالت الوزارة في بيان إن الجانبين رحبا بالإجراءات التي اتخذها البلدان بعد التوقيع على “بيان العُلا”، “كخطوة على مسار بناء الثقة.

وفي العشرين من يناير كانون الثاني الماضي، أعلنت وزارة الخارجية المصرية تبادل مصر وقطر مذكرتين رسميتين اتفقت بموجبهما الدولتان على استئناف العلاقات الدبلوماسية.

وأكدت أن هذه الخطوة تأتي اتصالًا بالخطوات التنفيذية في إطار تنفيذ الالتزامات المُتبادلة الواردة بـ”بيان العُلا” الموقع في السعودية. 

واستأنفت سفارة الدوحة عملها بشكل طبيعي في مصر، بعد توقيع مذكرتي التفاهم حول استئناف العلاقات الدبلوماسية.

وتعيش القاهرة والدوحة خلافًا حادًّا منذ عزل الرئيس الراحل محمد مرسي في يوليو تموز 2013 بعد احتجاجات واسعة عليه.

شارك