المغربي عبد اللطيف اللعبي يحصد جائزة “روجر كوالسكي” للشعر

فاز الشاعر المغربي الفرنكفوني عبد اللطيف اللعبي (1942) بالجائزة الفرنسية الكبرى للشعر “روجر كوالسكي” بمدينة ليون الفرنسية عن عمله الشعري”لا شيء تقريبًا” الصادر ضمن منشورات “لو كاستور أسترال”.

وبهذه المناسبة، عاد الحديث مجددًا حول مكانة هذا الشاعر داخل الثقافة العربية المعاصرة.

وتعددت فيه إصدارات اللعبي، بين الشعر والرواية والنقد، ثم التشكيل في مرحلة لاحقة من عمره.

ويعد اللعبي القادم من فاس من أكثر الشعراء المغاربة الذين يكتبون بالفرنسية.

وقالت لجنة تحكيم الجائزة إن الديوان يحمل مجموعة من الأشعار “تركز لحظات أساسية، من حياة، وهو نوع من الكتاب- الوصية، المفعم بالحكمة والتفاؤل”.

وأضافت اللجنة أن أعمال اللعبي “تدعو إلى الالتزام الفني والفكري كطريقة للحد من المظالم. وتنتج “جمالية المعارضة”. 

وعاش اللعبي تجربة النضال مع اليسار ثم الاعتقال السياسي الذي هو المَعين الأول لمؤلفاته الشعرية والروائية والمسرحية وكتاباته.

وتقدم الجائزة سنويًا لديوان شاعر حيّ باسم الشاعر الراحل روجر كوالسكي (1934 – 1975) الذي ولد وتوفي في ليون التي كتب بها جميع أعماله. 

وسبق لللعبي أن توج سابقًا بجائزة “غونكور” عن مجمل أعماله الشعرية، ثم بالجائزة الكبرى للفرانكفونية التي تقدمها “الأكاديمية الفرنسية”.

كما فاز بجائزة “محمود درويش للثقافة والإبداع”، وكان أول من ترجم شعر درويش إلى اللغة الفرنسية.

شارك