تحالف “أوبك بلس” يبقي على مستويات الإنتاج الحالية حتى نهاية أبريل

قرر وزراء تحالف منتجي النفط “أوبك بلس”، الأحد، تثبيت مستوى الإنتاج المعمول به لشهر مارس الحالي، حتى نهاية أبريل نيسان المقبل.

وقررت السعودية قررت تمديد خفض طوعي لإنتاجها من النفط الخام بمليون برميل يوميًا لنفس الفترة، بحسب بيان للتحالف.

وعقب اجتماع افتراضي الأحد، وافق التحالف على استمرار مستويات الإنتاج خلال أبريل وفقُا لمستويات مارس آذار الجاري.

واستثنى القرار روسيا وكازاخستان، وسمح لهما بزيادة الإنتاج بمقدار 130 و 20 ألف برميل يوميًا على الترتيب.

وهذا الاستثناء سببه استمرار أنماط الاستهلاك الموسمي، وفق البيان.

ومنذ مطلع يناير كانون الثاني، تعتمد “أوبك بلس” تخفيضات في الإنتاج بمقدار 7.2 مليون برميل يوميًا.

وأضيف إلى الخفض خفض طوعي سعودي بمليون برميل يوميًا اعتبارًا من مطلع فبراير شباط حتى نهاية مارس آذار الجاري.

وخالف قرار وزراء “أوبك بلس” والسعودية توقعات الكثير من المحللين بزيادة الإنتاج في ظل التحسن الكبير في الأسعار.

وأكد التحالف على المساهمات الإيجابية المستمرة لإعلان التعاون في دعم إعادة التوازن إلى سوق النفط العالمي.

ويقصد بإعلان التعاون اتفاق أبريل نيسان 2020 بخفض تاريخي للإنتاج بمقدار 9.7 مليون برميل يوميًا.

ويبلغ حجم التخفيضات الراهنة 7 ملايين و200 ألف برميل يوميًّا، تمثل نحو 8% من الطلب العالمي.

ويضم تحالف “اوبك بلس” منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك” بقيادة السعودية، ومنتجين من خارجها بقيادة روسيا.

وبلغ معدل امتثال الدول الأعضاء لاتفاق أبريل بلغ 103 بالمئة في فبراير شباط، ما يعزز اتجاه الامتثال الكلي المرتفع من جانب البلدان المشاركة، وفق البيان.

ومنذ بدء سريان التخفيضات مطلع مايو أيار 2020 حتى نهاية يناير كانون الثاني 2021، حجبت دول تحالف “أوبك بلس” 2.3 مليار برميل عن الأسواق.

وقفزت أسعار النفط الخام بنحو 5 بالمئة، عقب إعلان التحالف تثبيت مستويات الإنتاج.

شارك