إدارة بايدن تمنح المتضررين من حظر ترامب فرصة جديدة لطلب التأشيرة

قالت الخارجية الأميركية، الثلاثاء، إن معظم من قدموا طلبات للحصول على تأشيرات وتم رفضهم بسبب قرار حظر دخول مواطني 13 دولة، معظمها ذات أغلبية مسلمة أو دول أفريقية، يمكنهم التماس إعادة النظر في طلباتهم أو التقدم بطلبات جديدة.

يأتي ذلك بعد أن ألغى الرئيس الأميركي جو بايدن قرار سلفه دونالد ترامب الذي سُمي حظر المسلمين، في 20 يناير كانون الثاني، أول يوم له في السلطة، واصفًا إياه بأنه “وصمة عار على ضميرنا القومي”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، إن الذين تقدموا للحصول على تأشيرات وتم رفضها قبل 20 يناير كانون الثاني 2020 عليهم التقدم بطلبات جديدة ودفع الرسوم الخاصة بها.

وأضاف أن من تم رفضهم في 20 يناير كانون الثاني 2020 أو بعد ذلك يمكنهم تقديم التماس لإعادة النظر في طلباتهم دون الحاجة لإعادة التقديم أو دفع رسوم إضافية.

وتفيد بيانات وزارة الخارجية بأن نحو 40 ألف شخص مُنعوا من دخول الولايات المتحدة بموجب الحظر منذ ديسمبر كانون الأول 2017، بعدما أقرت المحكمة العليا الأميركية نسخة معدلة من حظر السفر الأصلي.

وقامت إدارة ترامب بإضافة بعض الدول وشطب دول أخرى من قائمة الحظر.

قرار وجدل

وقبل أكثر من 4 سنوات وخلال أيام حكمه الأولى ووفاء لوعوده الانتخابية، أصدر ترامب قرار الحظر في يناير كانون الثاني 2017.

ومر هذا القرار بعدة مراحل من الطعون القانونية ومحاولات لنقضه وإيقافه عن طريق القضاء الأميركي، إلى أن تدخلت المحكمة العليا وحسمت الجدل بتأييد القرار في يونيو حزيران 2018.

وتأثر بالقرار في صيغته الأصلية مواطنو عدة دول إسلامية وهي سوريا وإيران والعراق وليبيا، وكذلك الصومال والسودان واليمن.

وتقلص لاحقا عدد الدول، حيث اقتصر في النهاية على مواطني إيران وليبيا والصومال وسوريا واليمن، إضافة لكوريا الشمالية وفنزويلا.

ثم أضافت إدارة ترامب مواطني 6 دول أخرى إلى قائمتها للدول المقيدة، هي نيجيريا وميانمار وإريتريا وقرغيزستان والسودان وتنزانيا.

شارك