وخلال مقابلة مع “ابه بي سي نيوز”، الأميركية، قال بايدن: “أتحدث أنا وهو، وأعرفه جيداً نوعاً ما، عندما بدأت المحادثة قلت له: أنا أعرفك وأنت تعرفني. إذا تأكدت بأن هذا الأمر حدث فكن مستعداً”.

ولم يقدم الرئيس مزيدًا من التفاصيل حول “الثمن” الذي سيدفعه بوتين. لكنه أشار إلى المحادثة التي قال إنه أجراها مع نظيره الروسي في مكتبه في الكرملين في عام 2011.

وأضاف: “قلت له أنذاك لا أعتقد أن لك روحًا. فأجابني: نحن نفهم بعضنا البعض”.

وأكد بايدن في المقابلة: “انظر، الأمر الأهم في التعامل مع القادة الأجانب في تجربتي، وتعاملت مع الكثير خلال مسيرتي، هو معرفة الشخص الآخر فقط”.

وعندما سئل عما إذا كان يعتقد أن بوتين “قاتل”، قال الرئيس الأميركي: “أعتقد ذلك”.

بايدن توعد بوتين بدفع ثمن محاولته تقويض انتخابات 2020.

اتهام جديد ورد روسي

في غضون ذلك، أصدر مكتب مدير المخابرات الوطنية الأميركية، الثلاثاء، تقييمًا للتهديدات الخارجية للانتخابات الرئاسية االتي جرت 2020.
ووجد التقييم  أن روسيا واصلت جهودًا تهدف إلى “تشويه سمعة المرشح الرئاسي بايدن والحزب الديمقراطي، ودعم ترامب.
كما حاولت ورسيا بحسب التقييم تقويض ثقة الجمهور في الانتخابات الأميركية والعملية الانتخابية وزيادة الانقسامات الاجتماعية والسياسية في الولايات المتحدة.