نصر الله يعلن موافقته على حكومة تكنوقراط غير حزبية ويحذر من الحرب الأهلية

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، الخميس، إنه لا يجوز السماح لأحد بدفع لبنان إلى حرب أهلية، تحت عنوان الأزمة الاقتصادية أو السياسية.

وأكد نصر الله، في خطاب متلفز، أن هناك من يعمل خارجيًا وداخليًا لإشعال حرب أهلية في البلاد.

وأضاف: “أنا عندي معلومات أن هناك جهات خارجية وبعض الجهات المحلية (تدفع باتجاه) حرب أهلية ولكنها تبحث عن الوقود، عن الزيت، حتى الآن وعي اللبنانيين منع ذلك”.

وأعلن نصر الله، الذي ينظر له بأنه أحد أهم أسباب الأزمة الحالية، موافقته على تشكيل حكومة اختصاصيين غير حزبيين في لبنان.

وأكد أن حزب الله ليس لديه نية لاستخدام سلاحه لتشكيل الحكومة في لبنان.

ويواجه حزب الله اتهامات بالسيطرة على السياسة اللبنانية بقوة السلاح، وإدارة البلاد من وراء ستار.

من جهته، قال رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري إنه اتفق مع الرئيس ميشال عون على اللقاء مجددًا، الاثنين المقبل، لوضع تصور واضح عن تشكيل الحكومة.

وعقب زيارة قصر بعبدا، الخميس، قال الحريري إنه اتفق مع عون على مواصلة الاجتماعات للتوصل إلى تشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن، لوقف الانهيار بحيث تتكون من 18 وزيرًا واختصاصيين.

وأضاف الحريري أنه استمع إلى ملاحظات الرئيس، مؤكدًا الاتفاق على تخفيف الصدام بينهما، ومواصلة اللقاءات للتوصل إلى حل لأزمتي تشكيل الحكومة والاقتصاد.

وقال الحريري في كلمة متلفزة بعد الاجتماع بالرئيس عون إنه يوجد “تغيير الآن”، وإنه بحث سبل كيفية استعادة ثقة المجتمع الدولي.

وكان عون قد أصدر بيانًا، الأربعاء، يدعو فيه الحريري إلى اللقاء، ملقيًا باللائمة عليه في تأخر تشكيل الحكومة.

وخيّر عون رئيس الوزراء المكلف بين تشكيل الحكومة أو أن “يفسح المجال أمام كل قادر على التأليف”.

بدوره، أصدر الحريري، الأربعاء، بيانًا قال فيه إنه تفاجأ -كما تفاجأ اللبنانيون جميعا- بالرئيس عون يدعوه عبر كلمة متلفزة إلى القصر الجمهوري من أجل التشكيل الفوري للحكومة.

وأكد الحريري أنه زار الرئيس 16 مرة منذ تكليفه بتشكيل الحكومة للاتفاق على حكومة اختصاصيين غير حزبيين قادرة على تنفيذ الإصلاحات المتفق عليها.

شارك