بعد صفعة الإمارات.. نتنياهو يغازل الناخبين بحديث عن أربع اتفاقات تطبيع جديدة

قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الخميس، إن هناك اتفاقيات تطبيع قادمة مع أربع دول عربية، ليست بينها سوريا.

وجاء حديث نتنياهو في لقاء مع تليفزيون “i24 News” العبري، تزامنًا مع إلغاء الإمارات زيارة نتنياهو التي كانت مقررة في اليوم نفسه.

ونقلت صحف عبرية أن أبوظبي ألغت ترتيبات قمة كان يجري الإعداد لها بحضور نتنياهو ومسؤولين آخرين رفيعي المستوى من عدة دول.

وأشارت تقارير إلى أن الحكومة الإماراتية باتت غاضبة جدًا من الأكاذيب التي يرددها نتنياهو بشأن عزم الإمارات دعم دولة الاحتلال اقتصادياً دعمًا له في الانتخابات المقبلة.

وقال نتنياهو خلال المقابلة: “هناك أربع اتفاقيات سلام قادمة ليست بينهم سوريا”، مشيرًا إلى أن هناك تغيير واسع يحدث في منطقة الشرق الأوسط بسبب القوتين الإيرانية والإسرائيلية، حسب زعمه.

وأكد نتنياهو بأنه يقود حملة عالمية ضد حصول إيران على السلاح النووي. وقال إن هذا الأمر قرب الكثير من الدول العربية إلى “تل أبيب”؛ لأنهم مهددون من إيران، حسب قوله.

وأضاف: “ما يحدث الأن في البحرين، هو أن الاتفاقيات تحولت من اتفاقيات دول إلى اتفاقية شعوب بسرعة غير مسبوقة”.

وأشار رئيس وزراء الاحتلال إلى أن 95 في المئة من تهديدات إسرائيل تأتي من إيران.

وقال إن حزب الله من دون إيران قابل للانهيار، مضيفًا: “أنا أوضحت أنه علينا أن نمنعها (إيران) من الحصول على السلاح النووي وهي تعرف من سينتصر”.

ويسعى نتنياهو عبر هذه التصريحات لجذب أصوات الناخبين الذين سيتوجهون للاقتراع في 23 مارس آذار الجاري، للمرة الرابعة في غضون عامين بسبب عدم توافق الأحزاب.

ومع غياب الدعم غير المسبوق الذي كان يقدمه دونالد ترامب لنتنياهو، وعودة السياسة الأميركية التقليدية بكل ما يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي والتمسك بحل الدولتين والانحياز للحوار في الملف النووي الإيراني، يلجأ رئيس الحكومة الإسرائيلي إلى إطلاق تصريحات من شأنها حشد الناخبين.

وفي 23 ديسمبر كانون الثاني الماضي، حل الكنيست الإسرائيلي نفسه بشكل فوري، بعد تعذر تمرير قانون الموازنة العامة للعام الجاري، والذي يشكل إقراره تصويتًا بمنح الثقة للحكومة الإسرائيلية، وبدأ العد التنازلي لإجراء انتخابات جديدة.
شارك