مصر تنفي عزمها بيع مطارات وموانئ لجهات أجنبية

نفت الحكومة المصرية، الجمعة، الأخبار التي تداولتها بعض مواقع التواصل بشأن بيع الموانئ والمطارات المصرية لجهات أجنبية.

وقال المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، إن الأبناء المتداولة في هذا الشأن لا صحة لها.

وأوضح البيان أن وزارتي النقل والطيران المدني، نفتا تلك الأنباء، وأكدتا أنه لا صحة لبيع أي من الموانئ أو المطارات المصرية لجهات أجنبية سواء في الوقت الحاضر أو في المستقبل.

وشددت الوزارتان على أن الموانئ والمطارات المصرية، مملوكة بالكامل للدولة وتخضع للسيادة المصرية وستظل كذلك.

وقالتا إن الدولة تقوم بتنفيذ استراتيجية متكاملة لتطوير منظومة النقل البحري والموانئ وفقًا لأحدث النظم العالمية بهدف تعظيم القدرة التنافسية للموانئ المصرية، ولمواكبة التطورات العالمية في مجال النقل.

ويشمل التطوير، بحسب البيان، رفع كفاءة البنية الأساسية والفوقية، وتطبيق أحدث النظم في مجال تكنولوجيا المعلومات.

كما أن هناك خطة لتحقيق التنمية الشاملة للمطارات المصرية من خلال تنفيذ عدد من مشروعات التطوير للبنية التحتية في المطارات ورفع كفاءة الخدمات المقدمة للمسافرين، وفق البيان.

هذا إلى جانب الارتقاء بالمنظومة الأمنية وتحديث كافة أجهزة التأمين لكل المطارات المصرية.

من جانبها أكدت وزارة الطيران المدني أنها استغلت فترة توقف حركة الركاب والطيران بالمطارات بسبب أزمة فيروس كورونا في تنفيذ حملة صيانة موسعة تشمل كافة صالات السفر والوصول بمباني الركاب بالمطارات المصرية.

وقالت إنها خلال فترة التوقف قامت بفحص وتطوير شامل لجميع الأجهزة الإلكترونية وشبكات خطوط الاتصالات والكهرباء والأجهزة الأمنية، وجميع مرافق البنية التحتية وشبكات الصرف الصحي.

كما قامت بصيانة المنشآت الجوية، وتدريب العاملين بها، وتطوير مستويات الخدمة المقدمة للركاب.

وتم أيضًا إنشاء وتشغيل عدد من المطارات الجديدة أبرزها “سفنكس-العاصمة الإدارية – برنيس – البردويل”.

وتابع المركز، نهيب بجميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي ضرورة توخي الحرص والدقة قبل نشر مثل هذه الشائعات، والتي قد تؤدي إلى بلبلة الرأي العام.

شارك