السودان.. توقيف 30 قياديا من حزب البشير والسلطة تلاحق آخرين

أوقفت شرطة ولاية القضارف السودانية 30 قياديا يتبعون الرئيس المعزول عمر البشير، على خلفية اتهامهم بتمويل الإرهاب.

وتهم النيابة السودانية عناصر من حزب المؤتمر السوداني التابع للبشير بتمويل الإرهاب وغسل الأموال والعمل على تقويض النظام.

وأصدرت النيابة العامة في ولاية القضارف أوامر توقيف بحق 56 من أعضاء حزب البشير بتهمة التحريض على عمليات نهب وإحراق سيارات ومقرات حكومية في ولايات دارفور وكردفان مطلع فبراير شباط 2021.

وتأتي هذه التحركات وسط تصاعد موجة الاحتجاجات الشعبية الواسعة على تردي الأوضاع المعيشية وتدهور الاقتصاد، والتي تتهم الحكومة نظام البشير بتحريكها.

وقالت وسائل إعلام محلية إن الشرطة أوقفت حتى السبت 13 فبراير شباط 2021  30 متهما، مشيرة إلى أن 11 منهم سلموا أنفسهم للسلطات.

وبدأت السلطات السودانية في العاصمة الخرطوم والولايات الأخرى حملة اعتقالات، قالت إنها “ستطال جميع عناصر النظام السابق بناء على خطاب صادر من لجنة التفكيك”.

من جهته، نفي “حزب المؤتمر الوطني” المحلول،الجمعة 12 فبراير شباط 2021، تورط عناصره في أعمال النهب والتخريب التي طالت محلات تجارية ومقرات حكومية بمدن عديدة، من بينها الفاشر ونيالا والجنينة والأبيض وأم روابة.

وفرضت 8 ولايات سودانية حالة الطوارئ بعد اندلاع المظاهرات التي صاحبتها أعمال عنف ونهب وتخريب لمؤسسات حكومية ومصرفية ومحال تجارية، كما أسفرت عن مقتل شخصين الأربعاء 10 فبراير شباط 2021.

شارك