رباعي الوساطة في الشرق الأوسط يناقش إحياء محادثات سلام “ذات معنى”

ناقش رباعي الوساطة في الشرق الأوسط -الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، الثلاثاء، إحياء “مفاوضات ذات معنى” بين الفلسطينيين ودلة الاحتلال؛ بهدف التوصل لحل يقوم على أساس وجود دولتين.

وقال الرباعي في بيان أعقب اجتماع عقده إنه يتعين على إسرائيل والفلسطينيين “الامتناع عن القيام بأعمال أحادية تجعل تحقيق حل الدولتين أكثر صعوبة”.

ويبدو أن هذه المرة الأولى التي يجتمع فيها مبعوثون من الوسطاء الأربعة منذ سبتمبر أيلول 2018. ففي الشهر الماضي، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إنه يأمل أن يجتمع الرباعي في الأسابيع القادمة بعد وجود رئيس جديد الآن في البيت الأبيض.

وبموجب خطة سلام اقترحها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب ولم يُكتب لها النجاح، كانت واشنطن ستعترف بالمستوطنات اليهودية في الأراضي المحتلة كجزء من إسرائيل.

وقالت إدارة الرئيس الجديد جو بايدن إنها تؤيد حل الدولتين وسترجع عن عدة قرارات اتخذها ترامب.

وذكرت أنها ستحث دولا أخرى على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وإن أكدت أن هذا لا يغني عن السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وفي خطوة ينظر إليها على نطاق واسع على أنها من نجاحات ترامب القليلة في السياسة الخارجية، اقتنصت واشنطن في أواخر العام الماضي موافقة أربع دول عربية -هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب- على البدء في تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

شارك