السودان يقبل وساطة الإمارات في النزاع مع إثيوبيا على الحدود وسد النهضة

قال وزير الإعلام السوداني حمزة بلول، الثلاثاء، إن مجلس وزراء السودان أيد مبادرة لوساطة الإمارات في نزاع مع إثيوبيا بشأن الحدود وسد النهضة الذي تشيده على النيل الأزرق.

وتصاعدت حدة التوتر بشأن السيطرة على الأراضي الزراعية في منطقة الفشقة على حدود السودان مع إثيوبيا في الأشهر الأخيرة في حين وصلت المحادثات إلى طريق مسدود حول تشغيل سد النهضة، الذي سيؤثر على كميات المياه المتدفقة إلى دولتي المصب السودان ومصر.

وقال بلول إن مجلس الوزراء الانتقالي أيد اقتراح الوساطة الإماراتية بعد دراسته على المستوى الوزاري.

واقترح السودان في السابق آلية وساطة رباعية بشأن السد تشمل الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة.

وأيدت مصر، الطرف الآخر في المحادثات المتعثرة، ذلك الاقتراح لكن لم تؤيده إثيوبيا التي قالت إنها تدعم المفاوضات التي استؤنفت بقيادة الاتحاد الأفريقي.

ولم يصدر تعليق بعد من إثيوبيا أو مصر بشأن أحدث اقتراح للوساطة.

ومن المتوقع أن تواصل إثيوبيا هذا الصيف ملء خزان السد العملاق للعام الثاني عقب الأمطار الموسمية التي تبدأ هذا الصيف.

وأمس الثلاثاء، أكد رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد مجددًا في خطاب أمام البرلمان على إعادة ملء خزان السد، مقدرًا تكلفة التأجيل لمدة عام بمليار دولار.

وقال “إثيوبيا ليس لديها أي رغبة على الإطلاق في التسبب في ضرر لا لمصر ولا السودان، لكن إثيوبيا لا تريد أن تعيش في الظلام”.

وتواصل كل من مصر والسودان رفضهما محاولات أديس أبابا سياسة فرض الأمر الواقع، وقد أكدتا مرارًا على أنهما لن تقبلا بتعبئة السد قبل التوصل لاتفاق ملزم.

شارك