بعد مقتل 32 وإصابة عشرات.. السيسي يتوعد بمحاسبة المسؤولين عن حادث “قطار سوهاج”

توعد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بمعاقبة كل المتسببين في حادث قطار سوهاج، الذي وقع الجمعة، وتسبب في مقتل أكثر من ثلاثين شخصًا وإصابة عشرات آخرين.

وفي وقت سابق اليوم، أكدت وزارة الصحة المصرية وفاة اثنين ثلاثين مواطنًا وإصابة ستة وستين آخرين في حادث تصادم قطارين في مركز مدينة طهطا، بمحافظة سوهاج، جنوب مصر.

وفي تغريدة على تويتر، قال السيسي إن “كل من تسبب في الواقعة بإهمال أو فساد أو غيره سينال جزاءه دون استثناء أو تلكؤ أو مماطلة”.

وأوضحت وزارة الصحة المصرية أنها دفعت بـ 36 سيارة إسعاف لنقل الضحايا إلى مستشفيات قريبة من موقع الحادث.

وقالت هيئة السكك الحديدية في مصر إن قطارًا كان قادمًا من الإسكندرية في طريقه إلى الأقصر توقف بين محطتي المراغة وطهطا بسبب “فتح الفرملة المفاجئة للخطر بمعرفة بمجهولين”، ما أدى إلى اصطدام مؤخرته بقطار آخر كان قادمًا من القاهرة في طريقه إلى أسوان.

تحرك حكومي واسع

وأضافت الهيئة أنها شكلت لجنة فنية للوقوف على أسباب الحادث، الذي وقع ظهر اليوم، ومتابعة سرعة رفع آثاره لتسيير حركة القطارات من جديد.

وفتحت النيابة العامة المصرية تحقيقًا عاجلًا في ملابسات تصادم القطارين، وانتقل فريق من النيابة لمعاينة مسرح الحادث، في حين قالت وزارة الداخلية إنها شكلت فريقًا أمنيًا لبيان أسباب تصادم القطارين.

وأمر رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، بفتح غرفة الأزمات لمتابعة تطورات الحادث وتقديم الدعم اللازم. فيما أمر وزير النقل الفريق كامل الوزير بالتحفظ على سائقي القطارين.

وأعلنت مستشفيات سوهاج حالة الاستعداد القصوى لاستقبال المصابين والوفيات. فيما قالت وزارة الصحة والسكان إن الوزيرة هالة زايد تتوجه إلى هذه المحافظة لمتابعة الحالة الصحية للمصابين.

وأشار متحدث باسم الوزارة إلى أن الوزيرة شكلت غرفة أزمات وطوارئ بسوهاج لمتابعة تداعيات الحادث، وتقديم أي إمدادات ومستلزمات طبية، فضلا عن توفير فرق طبية من كافة التخصصات لتقديم سبل الدعم اللازم للمصابين.

وأظهر مقطع فيديو ركاب القطار محاصرين تحت الركام، فيما كانت امرأة تصيح بأعلى صوتها وتقول “الحقونا”.

وقال مصور الفيديو، الذي كان من بين المصابين: “الحقونا، هناك أشخاص يموتون وهناك آخرون ماتوا.. والدماء في كل مكان”.

وخارج القطار، يرصد الفيديو المصابين ممددين على الأرض، بينما كانت بعض المجموعات تتعاون على إخراج الضحايا من العربة.

وذكر الحادث بالواقع ة الشهيرة المعروفة بـ”حادث قطار الصعيد”، التي وقعت في 20 فبراير شباط 2002، عندما اشتعلت النيران في قطار متجه من القاهرة إلى أسوان، على بعد 70 كيلو متراً جنوبي العاصمة المصرية ما أدى لمقتل 350 مواطنًا وإصابة 90 آخرين،، حسب البيانات الرسمية. في حين أكدت تقارير مستقلة أن الأعداد كانت أكبر بكثير من ذلك.

 

شارك