واشنطن قد تشارك في تعويم السفينة الجانحة بـ”قناة السويس”

أكدت شركة “إن ڤي إيڤر غيفن” المشغلة لسفينة الحاويات العملاقة الجانحة بقناة السويس، فشل محاولة إعادة تعويم الحاوية التي جرت الجمعة، مضيفة أن فريق الإنقاذ الهولندي أكد أن قاطرتين إضافيتين ستصلان في 28 مارس آذار للمساعدة في جهود إعادة تعويمها.

وقالت هيئة قناة السويس اليوم إن نسبة إنجاز أعمال إزالة الرمال المحيطة بمقدمة السفينة “إيفر غيفن” بلغت نحو 87 في المئة، بعد إزالة نحو ١٧ ألف مترًا مكعبًا من الرمال.

وتوقفت حركة الملاحة بالقناة لليوم الرابع على التوالي مع فشل محاولات تعويم السفينة التي جنحت بمجرى القناة منذ صباح الثلاثاء.

ويعمل عدد من الآليات التابعة للهيئة وأخرى تابعة لشركة هولندية استأجرتها الشركة المشغلة للسفينة لتعويم السفينة وسحبها منذ الثلاثاء، والتي تعوق حمولتها البالغة ٢٢٤ ألف طن وطبيعة المنطقة الحجرية التي جنحت فيها نجاح العملية حتى الآن.

ويعطل جنوح السفينة بضائع تقدر قيمتها بنحو 9.6 مليار دولار كل يوم، حسب بيانات الشحن، ما يعادل 400 مليون دولار من التبادل التجاري في الساعة بطول الممر المائي الذي يعد معبرا حيويا بين الشرق والغرب.

سفينة إيفر غيفن الجانحة في قناة السويس

مصدر الصورة،AFP

وفشلت محاولتان جديدتان لتعويم السفينة، الخميس، فيما يرجح خبراء أن تستمر المحاولات لأيام، ونقلت “بي بي سي”، عن مصدر بهيئة قناة السويس أن العملية “ليست سهلة أبدًا”.

وقال المصدر إن إعادة تعويم السفينة قد تحتاج لفترة تتراوح ما بين ثلاثة إلى ستة أيام أخرى، وأن تفريغ جزء من الحمولة وارد لكنه أمر معقد وقد يزيد من أمد العملية.

عرض أميركي

في غضون ذلك، أعلنت الولايات المتحدة الجمعة عن جاهزيتها لمساعدة مصر في محاولة تعويم السفينة، وسط أنباء عن قبول القاهرة لعرض المساعدة الأميركي.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن إن بلاده تملك معدات وإمكانات ليست لدى معظم الدول، وإن واشنطن تبحث كيفية المساعدة في حل الوضع في قناة السويس.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي: “في إطار حوارنا الدبلوماسي النشط مع مصر، عرضنا على السلطات المصرية مساعدة الولايات المتحدة في محاولة إعادة فتح القناة”.

وأضافت أن الولايات المتحددة تتشاور مع مصر بشأن أفضل السبل لدعم جهودهم، واصفة هذه المشاورات بأنها “مستمرة”.

كما قال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية الكابتن بيل أوربان إنهم على استعداد للتحرك إذا طلب منهم ذلك.

وأكد في بيان عرض الولايات المتحدة مساعدة مصر، وأبدى الجاهزية الكاملة للقيام بذلك، مضيفًا “نحن نواصل مراقبة الوضع وتقييمه، ونتطلع لدعم أي طلب محدد نتلقاه”.

ونقلت قناة  “الجزيرة” عن مسؤول أميركي لم تسمه في وزارة الدفاع، أن واشنطن عرضت إرسال فريق للمساعدة مكون من خبراء البحرية الذين يمكن نشرهم بسرعة.

وقال المسؤول إنه إذا تقدمت مصر بطلب رسمي يمكن للفريق أن يتحرك السبت من القاعدة الإقليمية للأسطول الخامس الأميركي في البحرين، مشيرًا إلى أنه حتى هذه اللحظة لم تصدر أي موافقة على خطوة من هذا النوع.

من جهتها، قالت شبكة “سي إن إن” إن السلطات المصرية وافقت على عرض أميركي لإرسال فريق من الخبراء في موعد أقصاه السبت، لتقديم المشورة بشأن الأزمة.

ونقلت “سي إن إن” في تغريدة، عن مسؤولَيْن في البنتاغون، أن فريق الخبراء الأميركي سيقدم المشورة للسلطات المصرية للمساعدة في سحب الناقلة العملاقة.

هيئة قناة السويس أعلنت اكتمال 87% من عمليات التجريف عند مقدمة السفينة (مواقع التواصل)

وأعلنت هيئة قناة السويس اكتمال 87 بالمئة من عمليات التجريف عند مقدمة السفينة، في حين لا تزال حركة الملاحة في قناة السويس معطلة لليوم الرابع على التوالي.

ويعادل طول السفينة الجانحة طول أربعة ملاعب كرة قدم، وهي واحدة من أكبر سفن نقل الحاويات في العالم. ويبلغ وزنها 200 ألف طن، وهي قادرة على نقل 20 ألف حاوية.

وقال خبراء في الاقتصاد العالمي إن استمرار إغلاق القناة سيؤدي لخسائر بمليارات الدولارات. وأكدت شركات تشغيل ملاحي من بينها الشركة المشغلة للسفينة الجانحة توجيه سفنهم نحو رأس الرجاء الصالح للدوران حول قارة إفريقيا لتجاوز قناة السويس رغم المدة الطويلة التي يستغرقها ذلك المسار البحري.

وقالت هيئة قناة السويس إنها تقدر عروض المساعدة التي تلقتها من عدد من الدول والجهات للمساهمة في جهود تسيير السفينة الجانحة، لإعادة حركة الملاحة في القناة إلى طبيعتها.

وأضاف بيان للهيئة أن الولايات المتحدة الأميركية تقدمت بعرض للمساعدة، وأشار إلى أن الهيئة “تتطلع للتعاون معها في هذا الشأن”. كما تقدمت الحكومة البريطانية الخميس بعرض مشابه.

كما أعلن وزير النقل والبنية التحتية التركي عادل قره إسماعيل أوغلو الجمعة استعداد بلاده لتقديم المساعدة. وقال لبرنامج على قناة “إن تي في” المحلية التركية إن “الحادث يؤثر على التجارة العالمية” وإن لدى بلاده أسطولًا قويًا وماهرًا للغاية تعرض به بلاده تقديم المساعدة.

سفينة إيفر غيفن الجانحة في قناة السويس

مصدر الصورة،AFP

وقالت الشركة التي تدير السفينة إن التحقيقات الأولية تستبعد وجود عطل ميكانيكي أو عطل في المحرك تسبب في جنوح السفينة، وعزت السبب بحسب التحقيقات إلى الرياح القوية.

وأضافت الشركة أنه وأثناء جنوح السفينة، كان على متنها اثنان من المرشدين التابعين لهيئة قناة السويس، بالإضافة لطاقمها المكون من 25 وجميعهم من الهند. وليست هناك أي تقارير عن تلوث أو تلف في البضائع على متن السفينة، بحسب الشركة.

شارك