السيسي يوجه بالاستعداد لتخفيف حمولة السفينة الجانحة بقناة السويس.. وعروض دولية للمساعدة

قال رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع لوسائل إعلام محلية إن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمر بالاستعداد لسيناريو تخفيف أحمال السفينة الجانحة في القناة، وسط استمرار الجهود لتعويم السفينة.

لكن مصدرًا في هيئة قناة السويس قال لوكالة رويترز إن أي عملية لتخفيف حمولة السفينة لن تبدأ قبل غد الاثنين.

ويبحث عمال الإنقاذ التابعون لهيئة قناة السويس وفريق من شركة “سميت سالفدج” الهولندية ما إذا كانت هناك حاجة لإزالة بعض حاويات “إيفر غيفن”، إحدى أكبر سفن الحاويات في العالم، باستخدام رافعة حتى يمكن تعويمها.

وحذر خبراء من أن عملية كهذه ستكون معقدة وطويلة، لكن ربيع قال إنه يأمل أن لا يكون هذا ضروريًا، لكنه أشار إلى أنه إذا ما اتضحت أهميته، فإن بلاده ستطلب مساعدة دولية لتنفيذ تلك الاستراتيجية.

وأكد رئيس هيئة قناة السويس أن جهود تعويم السفينة الجانحة نجحت في تحريك محدود لمقدمتها، مضيفًا أنه تم رفع نحو 27 ألف متر مكعب من الرمال، بعمق 18 مترًا.

 

وكشف المسؤول المصري أن هيئة قناة السويس تبحث في إعطاء السفن العالقة تخفيضات إضافية.

واعتبرت الجهات المسؤولة عن قناة السويس حادث جنوح السفينة حادثا استثنائيا، فالقناة عبرها العام الماضي أكثر من 18 ألف سفينة دون حدوث أي مشاكل.

من جهتها، أعربت الشركة المشغلة لسفينة الشحن العملاقة “إيفر غيفن” عن أملها في نجاح محاولات تعويم السفينة التي تسد القناة منذ الثلاثاء الماضي.

ونقلت رويترز عن مصدرين أن جهود التعويم تعقدت بسبب كتلة صخرية أسفل مقدمة السفينة.

وكانت السفينة إيفر غيفن، التي يبلغ طولها 400 متر، قد علقت في قطاع جنوبي من القناة قبل أكثر من 5 أيام وسط رياح قوية مما عطّل حركة الشحن العالمية في أحد أكثر الممرات البحرية ازدحاما في العالم.

وقال رئيس هيئة القناة أسامة ربيع إن 369 سفينة وناقلة وحاوية على الأقل تنتظر عبور القناة ومن بينها عشرات الحاويات وسفن البضائع الصب وناقلات الغاز الطبيعي المسال أو غاز البترول المسال.

من جانبها، قالت مجموعة شحن الحاويات “سي إم إيه – سي جي إم”، السبت، إنها قررت تحويل مسار بعض السفن لتدور حول رأس الرجاء الصالح بسبب تعليق حركة المرور في قناة السويس.

وفي وقت سابق الأحد، قال السفير الروسي في القاهرة غيورغي بوريسينكو، إن بلاده مستعدة لتقديم كل المساعدة الممكنة لإعادة تعويم السفينة الجانحة.

وشدد السفير، على أن “روسيا تتعاطف بشدة مع مصر بخصوص ما يحدث الآن في قناة السويس، التي تعتبر من الممرات المائية الهامة بالنسبة لكل العالم”.

وأضاف “نأمل أن يتم التغلب على هذه المشكلة في المستقبل القريب جدًا، وأن يعود عمل القناة إلى حالته الطبيعية. ونحن مستعدون لتزويد أصدقائنا المصريين بأي مساعدة ممكنة من جانبنا”.

وأشار السفير، إلى أن الجانب الروسي، لم يتلق حتى الآن، أي طلب رسمي من مصر حول المساعدة.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قال إن بلاده تمتلك معدات يمكنها حل الأزمة، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة سترى ما يمكنها تقديمه لحل الأزمة.

في غضون ذلك، رفعت الهيئة البحرية الأردنية حالة التأهب في موانئ العقبة، للحفاظ على السلامة البحرية في حال تم تعويم الباخرة الجانحة في قناة السويس.

وقال المدير العام للهيئة إنه تم وضع خطة متكاملة لتفويج السفن القادمة من قناة السويس، حيث من المتوقع أن يتدفق أكثر من 13 سفينة مرة واحدة إلى ميناء العقبة، محملة بالبضائع والحاويات.

شارك