مدير “الصحة العالمية” يريد تحقيقًا أوسع في علاقة الصين بـ”كورونا”

أبدى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس، الثلاثاء، استعداده إرسال خبراء جدد أكثر تخصصًا للصين لإجراء تحقيق أوسع في فرضية تسرُّب فيروس كورونا من مختبر هناك.

جاء ذلك عقب صدور تقرير خبراء المنظمة الذي خلص إلى أن فرضية التسرب من مختبر هي “الأقل ترجيحًا”.

لكن مدير المنظمة طالب بإجراء تحقيق أوسع وأعمق في الموضوع منتقدًا تقييد حصول الخبراء على البيانات الأصلية، مطالبًا بإجراء تحقيق أعمق حول هذه الفرضية.

وسبق أن دافعت الولايات المتحدة في عهد دونالد ترامب عن الفرضية القائلة بأن الفيروس المسبب لكوفيد-19 قد يكون تسرب من مختبر في الصين، مستندة إلى معلومات من أجهزة الاستخبارات. لكن الصين نفت على الدوام وبشدة هذا الاحتمال.

وكان غيبريسوس يتحدث قبل النشر الرسمي للتقرير حول منشأ الفيروس والمؤتمر الصحفي لبعض الخبراء الدوليين الذين توجهوا إلى الصين في يناير كانون الثاني الماضي لإجراء التحقيق بعد أكثر من عام من ظهور الوباء في مدينة ووهان في ديسمبر كانون الأول 2019.

وأكد أيضًا أن الخبراء الدوليين “عبروا عن صعوبات في الوصول إلى البيانات الأولية” أثناء إقامتهم في الصين وهو انتقاد علني نادر لكيفية تعامل الصين مع هذا التحقيق المشترك.

وقال “آمل أن تستند الدراسات الجديدة المشتركة على تقاسم بيانات بشكل أوسع وأسرع”.

وقلل رئيس وفد الخبراء الدوليين بيتر بن إمبارك من أهمية الأمر في مؤتمر صحفي قائلًا إنه في الصين كما في أماكن أخرى لا يمكن مشاركة بعض البيانات لأسباب تتعلق باحترام الخصوصية.

وشدد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية على أن “هذا التقرير بداية مهمة جدًّا، لكنه ليس كلمة الفصل”.

شارك