المبعوث الأمريكي لليمن ينهي جولة شملت السعودية وعُمان

اختتم المبعوث الأمريكي لليمن تيموثي ليندركينغ الأربعاء جولته في الرياض ومسقط، والتي أجرى خلالها لقاءات مع أطراف الحرب اليمنية أملًا في إيجاد مدخل لإنهاء القتال.

وأكدت الحكومة السعودية حرصها على تحقيق السلام في اليمن، فيما كشف تقرير أممي أن محافظة الحديدة اليمنية فقدت حوالي 3 آلاف مدني خلال 6 سنوات.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس إن المبعوث ليندركينغ عاد من زيارته الثالثة إلى المنطقة بعد اجتماعات مثمرة مع كبار المسؤولين في السعودية وسلطنة عمان بالتنسيق مع المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث.

وركزت مناقشات ليندركينغ على الجهود الدولية لوقف دائم لإطلاق النار وإبرام اتفاقية سلام شاملة، ومعالجة الأزمة الإنسانية المتفاقمة في اليمن، بحسب برايس.

والتقى ليندركينغ الأربعاء وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، وبحث معه الأوضاع الميدانية وتطورات الجهود المبذولة لإحلال السلام.

وأبلغ بن مبارك المبعوث الأمريكي أن الاستعداد للسلام تخلي الحوثيين عن العنف واحترام حياة الناس. ولفت إلى “جرائم الحوثيين” المتزامنة مع محاولات وقف القتال وتخفيف الأزمة الإنسانية.

وأكد المبعوث الأمريكي ضرورة إيقاف العمليات العسكرية في مأرب، من أجل التقدم نحو الحل السياسي وإنهاء الحرب ومعالجة تبعات الأزمة الإنسانية في اليمن.

وأجرى ليندركينغ لقاءات في عمان ضمن مساعي الحل السلمي للأزمة اليمنية، والتقى قادة الحوثيين وبحث معهم الرؤية الأمريكية لإنهاء الصراع.

اليمن.. جهود مستمرة لوقف القتال واتهامات بـ”القتل غير المشروع”

المبادرة السعودية

بدوره، قال وزير الإعلام السعودي المكلف ماجد القصبي إن انتهاء الأزمة في اليمن يعتبر أولوية لدى المملكة التي قدمت مبادرة للحل لقيت ترحيبًا دوليًا واسعًا.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بحث مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، خلال اتصال هاتفي، تطورات الأوضاع في اليمن، والتوصل لحل سياسي شامل.

وأعرب الرئيس اليمني عن دعمه المبادرة السعودية الرامية لحل الأزمة اليمنية، بحسب الوكالة.

كما شدد مجلس الوزراء السعودي على أن المملكة ستتخذ الإجراءات اللازمة والرادعة لحماية مقدراتها ومكتسباتها الوطنية، ووقف اعتداءات الحوثيين.

في المقابل، شكك الحوثيون في جدوى المبادرة السعودية، ورفضوا مقايضة الاحتياجات الإنسانية بأي مقابل عسكري أو سياسي.

وقال الناطق باسم شركة النفط التي يديرها الحوثيون عصام المتوكل إن سفينتي نفط غادرتا منطقة الاحتجاز إلى خارج اليمن بعد منع التحالف الذي تقوده السعودية دخولهما ميناء الحديدة.

وأكد المتوكل أن 8 سفن نفطية مخصصة للاستهلاك العام ما زالت محتجزة قبالة جازان منذ عدة أشهر.

جهود عمانية

وأكدت سلطنة عمان أنها تعمل عن كثب مع كل الأطراف لإبرام تسوية سياسية شاملة في اليمن.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن “سلطنة عمان أدت على مر السنين دورًا مهما في بناء جسور السلام في المنطقة، بما في ذلك اليمن”.

وأضاف “أنا ممتن لجلالة السلطان هيثم بن طارق آل سعيد على وجه الخصوص لدعمه البنّاء والأساسي لمبعوثي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث”.

في السياق ذاته، أعلنت الأمم المتحدة، الأربعاء، أن محافظة الحديدة شهدت مقتل 2900 مدني منذ بدء الحرب قبل أكثر من 6 سنوات.

جاء ذلك في تقرير صادر عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، نشرته عبر موقعها الإلكتروني.

شارك