السعودية والعراق.. صندوق مشرتك بـ3 مليارات دولار واتفاق على تعزيز التعاون

عقد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الأربعاء، جلسة مباحثات رسمية، خلال زيارة الكاظمي للعاصمة السعودية.

وأصدر الجانبان بيانًا مشتركًا عقب المباحثات التي جمعتهما في قصر اليمامة بالرياض، أكدا فيه تناولهما “آفاق التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيزها في جميع المجالات”.

وأضاف البيان “تم تبادل وجهات النظر حول المسائل والقضايا التي تهم البلدين على الساحتين الإقليمية والدولية بما يسهم في دعم وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم”.

وأشاد الجانبان بـ”نتائج اللقاء الذي جرى بين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ورئيس الوزراء العراقي، الأسبوع الماضي.

وأكدا على أهمية ما تم بحثه والتفاهم عليه أثناء ذلك اللقاء، خاصة فيما يتعلق بتعزيز العلاقات وتطوير أعمال مجلس التنسيق السعودي العراقي.

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال استقباله رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي في الرياض - REUTERS
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال استقباله رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي في الرياض – REUTERS

 وأعرب ولي العهد السعودي والكاظمي عن ارتياحهما لمستوى التعاون والتنسيق بين البلدين. مؤكدين عزمهما تعزيز التعاون في المجالات السياسية والأمنية والعسكرية والتجارية والاستثمارية والثقافية والسياحية.

تكامل وتضامن

وأشاد الجانبان بإنجازات المجلس التنسيقي العراقي السعودي وما تمخض عنه من اتفاقيات ومذكرات تفاهم، وأكدا عزمهما تفعيل الاتفاقات التي تمت خلال الفترة الماضية.

كما أكدا على استمرار التعاون والتنسيق المشترك في مواجهة خطر التطرف والإرهاب بوصفهما تهديدًا لدول المنطقة والعالم؛ عبر تبادل الخبرات والتجارب بين الجهات والمراكز الأمنية المختصة في البلدين.

واتفقا على المضي بدعم جهود العراق بالتعاون مع التحالف الدولي للتصدي لبقايا تنظيم الدولة. وشددا الجانبان على أهمية التعاون المشترك في تأمين سلامة الحدود بين البلدين.

استقبلته بالطيران الحربي.. رئيس وزراء العراق يصل الرياض في أول زيارة رسمية

صندوق مشترك

واتفق الجانبان على “تأسيس صندوق سعودي عراقي مشترك يقدر رأس ماله بـثلاثة مليارات دولار إسهامًا من المملكة في تعزيز الاستثمار في المجالات الاقتصادية في العراق.

كما اتفقا على “التعاون في مجالات الطاقة والطاقة المتجددة، وتفعيل وتسريع خطة العمل المشتركة، تحت مظلة مجلس التنسيق السعودي العراقي.

واتفقا على مواصلة التعاون وتنسيق المواقف في المجال البترولي، ضمن نطاق عمل منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) واتفاق (أوبك بلس) بما يضمن استقرار أسواق البترول العالمية”.

واتفق الجانبان كذلك، على إنجاز مشروع الربط الكهربائي لأهميته للبلدين، وتعزيز التنسيق في مجال الدعم والتأييد المتبادل في إطار الدبلوماسية متعددة الأطراف.

كما اتفقا على تعزيز فرص الاستثمار للشركات السعودية ودعوتها إلى توسيع نشاطاتها في العراق وفي مختلف المجالات، وفي جهود إعادة الإعمار.

إشادة عراقية

وثمن العراق المبادرات التي قدمتها السعودية له في مجال مواجهة جائحة كورونا. وأشاد بإعلان الأمير محمد بن سلمان، عن مبادرة السعودية الخضراء ومبادرة الشرق الأوسط الأخضر اللتين سيجري إطلاقهما قريبًا.

وأكد الجانب العراقي أن مبادرتي ولي العهد السعودي “تعبران عن توجه المملكة في حماية الأرض والطبيعة تحقيقًا للمستهدفات العالمية، مع التأكيد على العمل مع الرياض لكل ما يحقق لهذه المبادرات أهدافها”.

وتم توقيع اتفاقيات ثنائية بين الجانبين شملت اتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي، وأخرى للتعاون في مجال التخطيط التنموي للتنوع الاقتصادي وتنمية القطاع الخاص، واتفاقية تمويل الصادرات السعودية.

وأشار البيان الثنائي إلى توقيع مذكرتي تفاهم وتعاون شملتا مذكرة تفاهم بين شبكة الإعلام العراقي وهيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية، ومذكرة تعاون بين دارة الملك عبد العزيز في المملكة ودار الكتب والوثائق الوطنية في العراق.

تعاون إقليمي

وعلى صعيد القضايا الإقليمية، اتفق الجانبان على تكثيف التعاون والتنسيق وتبادل وجهات النظر بخصوص المسائل والقضايا التي تهم البلدين على الساحتين الإقليمية والدولية لإرساء دعائم الأمن والاستقرار المستدام.

وشدد الجانبان على أمن وسلامة واستقرار المنطقة، وحث جميع دول الجوار على الالتزام بمبادئ حُسن الجوار، والمصالح المشتركة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وأكد دولة رئيس الوزراء العراقي دعمه مبادرة السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن.

ووصل الكاظمي إلى الرياض، الأربعاء، في زيارة رسمية هي الأولى منذ توليه منذ في مايو أيار 2020.

شارك