الحوثيون يعلنون استهداف مناطق “حسَّاسة” بالرياض.. دون تفاصيل

قالت جماعة الحوثي اليمنية إنها هاجمت مواقع حساسة ومهمة في العاصمة السعودية الرياض فجر الخميس بأربع طائرات مسيرة، وذلك بعد يوم من مغادرة المبعوث الأمريكي لليمن تيموثي ليندركينغ، المنطقة.

وقال المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع في تغريدة على “تويتر”، إن الطائرات الحوثية المسيَّرة استهدفت أربع موافع حساسة، دون تحديد هذه الأهداف.

ورفض المتحدث الإعلامي باسم الجماعة محمد البخيتي، في مقابلة مع قناة الجزيرة، تحديد الأهداف التي تم استهدافها.

في غضون ذلك، نقل التلفزيون السعودي عن التحالف العسكري الذي تقوده الرياض في اليمن، أنه دمَّر صاروخًا باليستيًا على منصة إطلاقه في الأراضي اليمنية، قبل إطلاقه صوب محافظة مأرب اليمنية الغنية بالغاز.

حراك أمريكي أممي

في السياق، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس إن ليندركينغ عاد من زيارته الثالثة إلى المنطقة بعد اجتماعات مثمرة مع كبار المسؤولين في السعودية وسلطنة عمان بالتنسيق مع المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث.

وأشار برايس إلى أن مناقشات ليندركينغ ركزت على الجهود الدولية لوقف دائم لإطلاق النار، وإبرام اتفاقية سلام شاملة، بالإضافة إلى معالجة الأزمة الإنسانية المتفاقمة في اليمن.

وركزت مناقشات ليندركينغ على الجهود الدولية لوقف دائم لإطلاق النار وإبرام اتفاقية سلام شاملة، ومعالجة الأزمة الإنسانية المتفاقمة في اليمن، بحسب برايس.

والتقى ليندركينغ الأربعاء وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، وبحث معه الأوضاع الميدانية وتطورات الجهود المبذولة لإحلال السلام.

اليمن.. جهود مستمرة لوقف القتال واتهامات بـ”القتل غير المشروع”

وأبلغ بن مبارك المبعوث الأمريكي أن الاستعداد للسلام تخلي الحوثيين عن العنف واحترام حياة الناس. ولفت إلى “جرائم الحوثيين” المتزامنة مع محاولات وقف القتال وتخفيف الأزمة الإنسانية.

وأكد المبعوث الأمريكي ضرورة إيقاف العمليات العسكرية في مأرب، من أجل التقدم نحو الحل السياسي وإنهاء الحرب ومعالجة تبعات الأزمة الإنسانية في اليمن.

وأجرى ليندركينغ لقاءات في عمان ضمن مساعي الحل السلمي للأزمة اليمنية، والتقى قادة الحوثيين وبحث معهم الرؤية الأمريكية لإنهاء الصراع.

وأكد المبعوث الأمريكي خلال اللقاءات على ضرورة إيقاف العمليات العسكرية في مأرب من أجل التقدم نحو الحل السياسي وإنهاء الحرب ومعالجة تبعات الأزمة الإنسانية في اليمن.

وتواصل الإدارة الأمريكية جهودها لوقف الحرب الدائرة في اليمن منذ سبع سنوات، وهي الحرب التي خلَّفت أسوأ أزمة إنسانية في القرن الحادي والعشرين، بحسب الأمم المتحدة. 

شارك