وول ستريت: بايدن أمر بسحب جزء من قوات بلاده في الخليج

قرر الرئيس الأمريكي جو بايدن سحب جزء من قوات بلاده في المنطقة وتوجيهها إلى مناطق أخرى، ما فتح أبواب التكهنات بشأن التداعيات التي قد تنجم عن هذه الخطوة.

وتأتي الخطوة في خضم التوتر الذي تعيشه منطقة الخليج بسبب الخلاف الإيراني الأمريكي والهجمات التي يشنها الحوثيون على السعودية.

ويبلغ عدد موظفي وزارة الدفاع الأمريكية الدائمين الموجودين في دول الخليج أكثر من 10 آلاف موظف، منهم نحو 9500 عسكرياً.

وفي مايو أيار 2020، سحبت الولايات المتحدة بطاريتي صواريخ باتريوت من السعودية كانت قد أرسلتهما في أعقاب الهجوم على منشآت النفط السعودية في 2019، بالإضافة إلى طائرات مقاتلة وعسكريين أمريكيين.

ووفق ما نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، الخميس، فقد أمر الرئيس الأمريكي أمر بسحب بعض القوات والعتاد من منطقة الخليج، في حين تدرس واشنطن خفضًا تدريجيًاً آخر لهذه القوات.

وبحسب مسؤولين تحدثت معهم الصحيفة، فقد تم سحب 3 بطاريات صواريخ باتريوت إحداها من قاعدة الأمير سلطان الجوية في السعودية.

الحوثيون يعلنون استهداف مناطق “حسَّاسة” بالرياض.. دون تفاصيل

ويعني خفض القوات، بحسب المسؤولين رحيل آلاف الجنود الأمريكيين من المنطقة، بحسب المسؤولين الذين أكدوا أن الخطوة تأتي في سياق إعادة تنظيم الحضور العسكري الأمريكي حول العالم.

وأكدت المصادر أنه تحويل قطع عسكرية منها حاملة طائرات من الشرق الأوسط لتلبية الاحتياجات بمناطق أخرى، مشيرة إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تنظر في المعدات والتدريبات التي تحتاجها السعودية.

وتمثل القوات الأمريكية في منطقة الخليج صمام أمان في مواجهة الخطر الذي تمثله إيران والجماعات المسلحة الموالية لها في عدد من البلدان، والتي تستهدف دولاً خليجية في مقدمتها السعودية.

شارك