وكالة الطاقة: إيران زادت عمليات تخصيب اليورانيوم في أربع منشآت

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن إيران بدأت تخصيب اليورانيوم من خلال مجموعة رابعة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة في منشأة تحت الأرض في نطنز، مما يشكل انتهاكا للاتفاق النووي الموقع بين طهران والقوى الدولية.

وفي تقرير أصدرته مساء الأربعاء أكدت الوكالة أنها تحققت من أن إيران بدأت ضخ سادس فلوريد اليورانيوم الطبيعي في مجموعة رابعة من 174 جهاز طرد مركزي “آي آر- 2إم” (I R- 2M) بمحطة تخصيب الوقود”، في إشارة إلى محطة نطنز تحت الأرض.

وسادس فلوريد اليورانيوم هو الصورة التي يتم بها تغذية أجهزة الطرد المركزي باليورانيوم من أجل التخصيب.

وتزامن صدور التقرير مع تشديد الولايات المتحدة على مصالحها المشتركة مع الصين في الملف النووي الإيراني، ورفضها التنديد علنًا بـ”اتفاقية التعاون الاستراتيجي لمدة 25 عامًا” التي أبرمتها بكين وطهران الأسبوع الماضي.

وكان عدد من صقور المحافظين الأمريكيين رأوا في هذه الاتفاقية التي وقعتها بكين وطهران السبت الماضي دليلًا على بروز محور جديد مناهض لواشنطن.

وأمس الأربعاء، اكتفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس بالقول للصحفيين “لن نعلق على مناقشات ثنائية محددة”.

 

العقوبات مستمرة

وحرص برايس على التذكير بأن العقوبات الأمريكية على إيران ما زالت “سارية المفعول”، في انتظار توصل واشنطن وطهران إلى تفاهم ينقذ الاتفاق الدولي الذي أبرم في 2015 بشأن الملف النووي.

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب سحب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي لمنع إيران من امتلاك قنبلة ذرية، وأعاد فرض عقوبات على طهران.

وفي 2019 بدأت إيران بالتراجع تدريجيًا عن العديد من الالتزامات الأساسية المنصوص عليها في الاتفاق.

وأبدت إدارة جو بايدن استعدادها للعودة إلى الاتفاق، مشترطة أن تعود إيران أولًا إلى الوفاء بالتزاماتها.

في المقابل، تشدد طهران على أولوية رفع العقوبات عنها، مؤكدة أنها ستعود إلى التزاماتها في حال قامت الولايات المتحدة بذلك.

شارك