أسوشيتيد برس: الجيش الأمريكي يغلق وحدة سرية بـ”غوانتانامو”

أعلن الجيش الأميركي، الاثنين، إغلاق وحدة سرية داخل معتقل غوانتانامو، سيء السمعة، بسبب وضعيتها المهترئة.

وتم نقل السجناء إلى منشأة أخرى في القاعدة الأمريكية بكوبا، وفق ما ذكرت وكالة “أسوشيتد برس”.

ونُقل السجناء من “الوحدة 7″، إلى منشأة مجاورة، حيث يُحتجز المعتقلون الآخرون من تنظيم “القاعدة”.

وقالت القيادة الجنوبية الأمريكية في بيان، إنها “محاولة لزيادة الكفاءة، والفعالية التشغيلية”.

ورفض الجيش الأمريكي سابقًا الاعتراف بوجود “المنشأة” 7، كما لم يسمح للصحفيين مطلقًا بالاطلاع عليها.

وقال المسؤولون إن هذه الوحدة، التي لم تصمم لاستخدامها بشكل دائم، تعاني مشكلات إنشائية وبحاجة إلى استبدال، لكن البنتاغون رفض خططًا للحصول على تمويل للبناء والإصلاح.

العقل المدبر لـ”القاعدة”

وذكرت صحيفة “نيويورك تامز”، أن من بين السجناء الذين تم تحويلهم إلى المنشأة الجديدة، خالد شيخ محمد، الذي يوصف بأنه “العقل المدبر” لهجمات 11 سبتمبر أيلول 2001، بالإضافة إلى آخرين متهمين على خلفية هذه الهجمات.

ولم تذكر القيادة الجنوبية ومقرها ميامي، وهي التي تشرف على مركز الاحتجاز في الطرف الجنوبي الشرقي لكوبا، عدد السجناء الذين تم نقلهم.

لكن مسؤولين ذكروا في وقت سابق أن نحو 14 رجلاً محتجزون في “الوحدة 7″، من مجموع 40 سجينًا في غوانتانامو.

وافتُتحت “الوحدة 7” في ديسمبر كانون الثاني 2006، للسجناء الذين احتجزوا سابقًا في شبكة السجون السرية التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية “سي آي إيه”، والتي يشار إليها غالبًا باسم “المواقع السوداء”، إذ يتعرضون إلى أساليب استجواب وحشية، وفق “أسوشيتد برس”.

وأدار الجيش “الوحدة 7” بموجب اتفاق مع “سي آي إيه”، وقالت القيادة الجنوبية إن “سي آي ايه” شاركت في عملية النقل.

شارك