يديعوت آحرونوت: الرياض وأبوظبي متورطتان فيما يجري بالأردن

قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، الاثنين، إن السعودية وإحدى إمارات الخليج “كانتا متورطتين من وراء الكواليس، في محاولة الانقلاب التي يتهم ولي العهد الأردني السابق الأمير حمزة بن الحسين بالتخطيط لها.

ونقل موقع “i24 News” العبري عن  الصحيفة عن مصادر أردينة وصفتها بـ”الرفيعة جدًا”، أن الزيارة الأخيرة المفاجئة التي قام بها الملك عبد الله الثاني للسعودية في الشهر الماضي، ولم يُفد بأي تفاصيل عنها ولا عن أهدافها أيضًا، كانت متعلقة بهذا الأمر.
ولفتت المصادر إلى أن الملك عبد الله تحدث مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وإلى أن الطرفين امتنعا عن إصدار بيانٍ مشترك بعد الزيارة.
وقالت المصادر إن ولي عهد الرياض وقائد خليجي آخر يعتقد أنه ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، كانا شريكين سرًّا في المحاولة التي كانت تستهدف النظام الأردني.

وأوضحت أن باسم عوض الله، الذي كان وزير المالية ومعروف بقربه من الملك عبد الله، “تحول إلى حلقة الوصل بين العائلة المالكة السعودية وبين الأمراء في الأردن”. 

وأضافت “ما لا يقل عن 25 من مقربي الأمير حمزة اعتُقلوا في الأيام الأخيرة بشبهة أنهم كانوا شركاء سر وحلقات وصل مع السعودية، في تخطيط محاولة الانقلاب في القصر الملكي”.

ونقلت جهات عسكرية رفيعة المستوى في الأردن، السبت، عبر قنوات عسكرية، بحسب “يديعوت أحرونوت”، رسالة إلى نظيرتها الإسرائيلية بأن “الوضع تحت السيطرة وليس هناك خطر يتهدد استقرار المملكة”.

شارك