السعودية تعدم ثلاثة جنود بتهمة “الخيانة العظمى”

أعلنت المملكة العربية السعودية، السبت، تنفيذ حكم الإعدام بحق ثلاثة جنود من منتسبي وزارة الدفاع، بتهمة الخيانة العظمى.

 

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تنفيذ هذه العقوبة منذ قيادة السعودية للتحالف الذي يحارب ضد الحوثيين في اليمن عام 2015.

 

وقالت وزارة الدفاع السعودية، في بيان نشرته على حسابها الرسمي بموقع “تويتر”: “أقدم كل من (الجندي الأول محمد بن أحمد بن يحيى عكام، والجندي الأول شاهر بن عيسى بن قاسم حقوي ، والجندي الأول حمود بن إبراهيم بن علي حازمي) من منسوبي وزارة الدفاع، بصفتهم العسكرية، على ارتكاب جريمة الخيانة العظمى”.

وأضافت: “أسفر التحقيق معهم عن إدانتهم بارتكاب جريمة الخيانة العظمى بالتعاون مع العدو بما يخل بكيان المملكة ومصالحها العسكرية”.

 

وتابع البيان “وبإحالتهم إلى المحكمة المختصة وتوفير الضمانات القضائية كافةً المكفولة لهم، ثبت ما نُسب إليهم، مما جعلهم في حِل من هذه الأمانة العظيمة الموكلة لهم قبل أن يتعدى ضرر فعلهم إلى كيان الوطن وأمنه”.

 

ولفت البيان إلى أنه “قد صدر بحقهم حكم بثبوت إدانتهم بما أُسند إليهم والحكم عليهم بالقتل وفقًا للمقتضى الشرعي والنظامي، وتم استيفاء إجراءات تدقيق الحكم، والمصادقة عليه، وصدر الأمر الملكي بإنفاذ ما تقرر بحقهم”.

 

وأشار إلى أنه قد تم “تنفيذ حكم القتل بحق المذكورين، السبت، بقيادة المنطقة الجنوبية”، مجددةً “ثقتها برجالها الأوفياء”، وتستنكر ما وصفتها بـ”الجريمة الشنيعة الدخيلة” على منسوبيها.

 

وقيادة المنطقة الجنوبية العسكرية تقع في خميس مشيط بمنطقة عسير على الحدود مع اليمن، وهي منطقة تتعرض باستمرار لقصف جماعة الحوثي اليمنية المدعومة من إيران، بالصواريخ والطائرات المسيرة.

 

ومنذ فبراير شباط الماضي، صعَّد الحوثيون هجماتهم في محافظة مأرب للسيطرة عليها؛ لكونها أهم معاقل الحكومة اليمنية والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز.

 

وجاء تصعيد الحوثيين بعد إعلان الولايات المتحدة رفع اسم الجماعة من قائمة الإرهاب، التي أُدرجت عليها في 19 يناير كانون الثاني الماضي.

شارك